اشتوكة….حملة أمنية واسعة ضد “المُجرمين” و أصحاب الدراجات النارية المخالفة للقانون

في ظل الجهود التي تبذلها العناصر الدرك الملكي باشتوكة أيت باها من أجل محاربة مختلف الظواهر التي تشكل خطرا وتهديدا لحياة وسلامة المواطنين، مثل تهور بعض الطائشين الذين يطلقون العنان لدراجاتهم النارية في خرق سافر لقانون السير والجولان ودون إحترام أدنى شروط السلامة
وفي هذا الإطار، قامت عناصر الدرك الملكي بكل من بلفاع_ سيدي بيبي_ أيت عميرةواد الصفاء التابعة أشتوكةايت باها.بإشراف مباشر من قائد الإقليمي الدرك الملكي ، بحملة واسعة ضد أصحاب الدراجات النارية بمختلف أنواعها والتي تجوب شوارع في أوضاع مخالفة للقانون.
واستهدفت الحملة السائقين الذين لا يتوفرون على الوثائق القانونية لهاته الدراجات، أو أولئك الذين لا يتوفرون على خوذة واقية بالنسبة للسائق أو للمرافق ، و أيضا الدراجات النارية غير المرقمة والدراجات التي تسير في الإتجاه المعاكس، هذا بالإضافة إلى عدم إحترام شروط السير.
وتم حجز عدد من الدراجات النارية وإيداعها بالمحجز الجماعات نظرا لعدم توفر أصحابها على الوثائق القانونية كما تم تحرير عدد كبير من المخالفات بسبب عدم إحترام قانون السير.

جدير بالذكر أن السلطات الأمنية، ورغم الإكراهات الكثيرة وضعت خطة أمنية محكمة للسهر على سلامة وأمن المواطين داخل المجال الإقليمي، خصوصا وأن اشتوكن تعرف حركة دؤوبة لأصحاب الدراجات النارية والذين يتسببون في كثير من الأحيان في حوادث سير خطيرة. ولعل ما أصبح يشكل الخطر على حياة المواطنين هو تهور أصحاب الدراجات النارية خصوصا في النقط التي تعرف الإكتضاض مثل الشوارع والأسواق …

الأخبار ذات الصلة

المزيد من الأخبار جار التحميل...لا يوجد المزيد من الأخبار