بعد غيابه عن المشهد لثلات دورات مهرجان حب الملوك في مزاد مفتوح

صفرو , مراسلة خاصة
بعد غيابه لثلات دوراة متتالية عن ساحة المهرجانات يعود قيدوم المهرجانات مهرجان حب الملوك  الذي تحتفي به مدينة صفرو سنويا منذ سنة 1919 ,يعود المهرجان الذي صنفته منظمة اليونيسكو  منذ عشر سنوات كثرات إنساني لامادي  بقوة إلى واجهة الجدل
بعد استياء فاعلين جمعويين من محاولة جمعية حديثة غيرت قانونها الأساسي مؤخرا ليشمل تنظيم مهرجان حب الملوك وهي المحاولة التي ينظر إليها فاعلون جمعويون كتوطئة لابتلاع الجمعية السالفة لمهرجان حب الملوك وعن ذلك صرح الفاعل المدني والحقوقي حميد بوشاطب للرأي 24 :” أن الجمعية المعنية حديثة التأسيس وأغلبية أعضائها من لائحة الكرسي الانتخابية التي جائت برئيس المجلس الحضري قبل إلتحاقه الإضطراري بحزب الأحرار ليظفر بالرآسة,  وتريد هذه الجمعية التي من بين أعضائها أقارب من رئيس المجلس البلدي الإستحواد على تنظيم مهرجان حب الملوك  باتفاقية شراكة مع المجلس الحضري , على الرغم من أن المادة 149 من القانون التنظيمي وفي الباب المتعلق بالشراكات ينص بأن تتوفر الجمعية المعنية باتفاقية الشراكة على صفة المنفعة العامة “.

 وأضاف حميد بوشاطب:” أن المجتمع المدني مستاء لذلك منبها السلطات المحلية والإقليمية إلى ضرورة وقف هذه المهزلة التي تريد احتكار تنظيم مهرجان أوردت منظمة اليونسكو أنه ملكا للساكنة وليس مفتاحا للحصول على منافع سياسية ” قبل أن يستطرد :” إن غالبة الفاعلين المدنيين بصفرو مستائين من محاولة أطراف سياسية للهيمنة على المجتمع المدني والرياضي لتجسيد السيطرة السياسية على المفاصل الحيوية لمدينة صفرو كما أنه توجب الوقوف على تقرير المفتشية العامة للإدارة الترابية وهو التقرير المعنون بتدقيق العمليات المالية والمحسباتية للجماعة الترابية الترابية برسم السنتين 2016/2017 ” .

هذا ويذكر أن ملفات تدبير المال العام بصفرو منها ماهو متعلق بخروقات مالية وتدبيرية لجمعية تنظيم مهرجان حب الملوك السابقة لازالت مطروحة أمام القضاء تورط فيها مستشارون من الجماعة في الفترة السابقة من بينهم نائب لرئيس المجلس الحالي كان قد أفرج عليه بكفالة تقيلة سنعود إليها بالتفصيل لاحقا  .

الأخبار ذات الصلة

المزيد من الأخبار جار التحميل...لا يوجد المزيد من الأخبار