ارتفاع القيمة السوقية لأسود الأطلس بنسبة 77.2 بالمائة بعد كأس العالم

ارتفعت قيمة لاعبي المنتخب المغربي لكرة القدم في سوق الانتقالات بأكثر من 77 بالمائة بعد مشاركتهم التاريخية في مونديال قطر 2022 الأخير، حسبما أفادت الصحيفة الرياضية الإسبانية “آس”.

وقالت الصحيفة، اليوم الاثنين، إن “لاعبي المنتخب المغربي يوجدون على قائمة شراء العديد من الأندية. جميعهم، بدون استثناء، رفعوا من قيمتهم في ميركاتو الانتقالات بعد مونديال قطر”.

وأضافت الصحيفة أن “قيمة أسود الأطلس ارتفعت، بشكل عام، بمتوسط ​​77.2 بالمائة وزادت أسهم أسماء مثل أوناحي وأمرابط وشديرة أكثر من أسماء معروفة مثل امبابي وجوليان ألفاريز وإنزو فرنانديز”.

وتابعت صحيفة (آس) بالقول إن “أحد الأندية الأكثر استفادة هي أنجيه، الذي يتذيل ترتيب دوري الدرجة الأولى الفرنسي حاليا، والذي يمكن أن يحصل على قيمة مالية كبيرة إذا باع أحد أكثر لاعبيه قيمة بعد كأس العالم: عز الدين أوناحي”.

وحسب المصدر ذاته، فإن لاعب خط وسط أنجيه قدم عروضا مذهلة طوال البطولة وارتفعت قيمته السوقية من 3.50 مليون يورو إلى 15 مليون يورو، أي بزيادة 328.5 بالمائة، وهو رقم مذهل إذا اعتبرنا أن قيمة النجوم مثل جود بيلينغهام قد زادت بنسبة 10 بالمائة (من 100 مليون يورو إلى 110 مليون يورو).

وأشارت اليومية الرياضية إلى أن “لاعبا مغربيا آخر استفاد من كأس العالم هو سفيان أمرابط. حيث زادت قيمة لاعب فيورنتينا بشكل صاروخي، وبشكل أكثر دقة ، 150 بالمائة”.

وبقيمة سوقية تبلغ 10 ملايين يورو قبل انطلاق البطولة في قطر، فإن احتمال انتقال أمرابط سيكلف ما لا يقل عن 25 مليون يورو، بحسب تقديرات الصحيفة، موضحة أن اسمه يوجد على ردارات أندية مثل أتلتيكو مدريد، الذي أعار للتو جواو فيليكس إلى تشيلسي ولديه مكان لـ “نجم المغرب واكتشاف البطولة”.

وتقول الصحيفة إن ” المغرب شكل مجموعة من المواهب التي تمكنت معا من رفع قيمتها لتحريك سوق الانتقالات بكل الضوء الذي تستحقه”، مشيرة إلى أنه “بعد كأس العالم، سيبدأ أسود الأطلس الزئير أيضا في فترة الانتقالات “.

الأخبار ذات الصلة

المزيد من الأخبار جار التحميل...لا يوجد المزيد من الأخبار