الرأي24

 

غادر “الهاكر” المغربي “أ.ع” سجن الأوداية ضاحية مراكش، بعد نهاية عقوبته الحبسية التي أدين بها على خلفية قضية ملف “حمزة مون بيبي”، المتمثلة في سنتين حبسا نافذا.

وقضت المحكمة الابتدائية في حق المعني بالموضوع، بالإضافة إلى الحبس النافذ سنتين، بأداء تعويض مالي بقيمة 120 ألف درهم لفائدة الفنانة سعيدة شرف، التي تقدمت كطرف مدني في هذه القضية بشكاية ضده وضد المسيرين المفترضين لحساب “حمزة مون بيبي” من أجل التشهير بها.

وخلال جلسات المحاكمة، طالب دفاع الفنانة في الدعوى العمومية بإدانة المتهم ذي الـ21 عاما، “وفق قرار الإحالة وملتمسات وكيل الملك بالنظر إلى الضرر النفسي والمعنوي الذي لحق بالفنانة نتيجة التشهير والسب في حسابات حمزة مون بيبي”.

وتابعت النيابة العامة “أ.ع” من أجل جنح المشاركة في دخول نظام المعالجة الآلية للمعطيات عن طريق الاحتيال، والمشاركة عمدا في عرقلة نظام المعالجة الآلية للمعطيات وإحداث خلل فيه، بالإضافة إلى جنحة نشر ادعاءات كاذبة قصد المساس بالحياة الخاصة للأشخاص والتشهير بهم.

ومنذ بداية محاكمته من طرف قضاء المحكمة الابتدائية بمراكش، ظل “أ.ع” ودفاعه يعتبران هذه المتابعة تأتي إثر شكاية كيدية، وأن هذا الملف يخفي الكثير من الأسرار التي سيتم الكشف عنها في المقبل من الأيام.