الرأي24

 

عمد شخص أمس الخميس 18 فبراير الجاري، إلى وضع حد لحياته شنقا، داخل منزله بحي مولاي رشيد، في مدينة الدار البيضاء.

ووفق المعطيات المتوفرة، فقد تم العثور على الهالك البالغ من العمر 38 سنة، جثة هامدة معلقة بواسطة حبل، داخل غرفته بالحي المذكور في ظروف غامضة.

ورجحت ذات المعطيات أن تكون الاضطرابات النفسية التي كان الهالك يعاني منها، هي سبب إقدامه على الانتحار، مشيرة إلى أن الأسباب الحقيقية لم يتم الكشف عنها بعد.

وفتحت عناصر الشرطة القضائية تحقيقا في الواقعة، بناء على تعليمات النيابة العامة المختصة، كما تم نقل جثة الهالك إلى مستودع الأموات بالمدينة.

وتم إعطاء أوامر لتشريح الجثة، للوقوف على الأسباب والملابسات الحقيقية لإقدام الهالك الذي كان يقطن بمفرده، على الإنتحار.