المكرمة المولوية للفاعلين الدينين المدنيين في الدولة العلوية :
مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للقيمين الدينيين أنموذجا

محمد أكعبور
مرشد ديني بإقليم الصويرة
باحث في الخطاب والإعلام الديني
تقديم :
إن المملكة المغربية قذ ظلت وما تزال وفية لسياستها التدبيرية ،في إطار المقاربات التشاركية –باعتبارها منهجا للفعالية والأداء الجيد –للقضايا الاقتصادية والاجتماعية والسياسية ، هدفها الإصلاح ،وسبيلها التخطيط والبرمجة ومتغياها التنفيذ، بغية تحقيق تنمية مهيكلة ومندمجة هدفها تنمية الإنسان المغربي الوفي للعرش العلوي المجيد بكل تلقائية والوفي للوطن وفي مقدمة هؤلاء العلماء ومن في حكمهم ممن ينوب عن الإمامة العظمي في التولية الدينية المخصوصة بالإمامة والخطابة والوعظ والإرشاد وتفقيه المواطنين والمواطنات في شأن دينهم ودنياهم بمساجد المملكة .
ومنذ تولي جلالة الملك محمد السادس -نصره الله- العهد على حماية هذه الدولة العتيدة ،الدولة العلوية الشريفة-دولة الدين والقرآن الكريم ودولة العلم والعلماء ودولة المساجد والمآذن والصوامع ودولة الفقه والفقهاء ودولة القائمين والقيمين على الدين باعتبار أن الأئمة والعلماء نواب عن أمير المؤمنين، محمد السادس حفظه الله ،بوصفه الإمام الأعظم بنسبه الشريف وبمقامه الوصيف، ما فتئ -حفظه الله-لأجل ذلك يفتح أوراشا إصلاحية وتنموية كبرى في إطار تخليق الحياة الدينية للمغاربة باعتبارهم رعايا العرش العلوي المجيد، هذا وقد قاد جلالته في التزام تام بثوابت المغرب الدينية المميزة له عن باقي الدولة الإسلامية ،المملكة المغربية لتصبح قوة مرجعية على جميع الأصعدة ،فقد أعلن جلالته في خطاب سامي عن رغبته الأكيدة في إعادة هيكلة الحقل الديني بالمغرب عبر إجراءات وآليات تشريعية من أجل تقنين وضبط الشأن الديني بما يستجيب لمقاصده النبيلة في إطار مسلسل متدرج ،ووفق نهج سياسة القرب قصد “كما التبليغ” وعدم التشويش على المواطنين والانضباط للقواعد المرعية في تدين المغاربة المتسم بالوسطية والاعتدال والانفتاح على الآخر.
الإعلان عن الإحداث:
يعد الخطاب الملكي السامي الذي ألقاه أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله يوم 10 ربيع الأول 1425،الموافق لـ 30 أبريل 2004 بالدار البيضاء أمام المجلس العلمي الأعلى والمجالس العلمية الإقليمية ،والذي تناول فيه جلالته أمره السامي بإعادة هيكلة الحقل الديني وفق استراتيجية مندمجة وشمولية، متعددة الأبعاد، ثلاثية الأركان، مما جاء في هذا الخطاب الملكي السامي:(دأبنا منذ تقلدنا إمارة المؤمنين، ملتزمين بالبيعة المقدسة، وما تقتضيه من حماية الملة والدين، على إيلاء الشأن الديني الأهمية الفائقة، والحرص على قيام مؤسساته بوظائفها على أكمل وجه، والعناية بأحوال الساهرين عليها).
وفي يوم السبت 26 رمضان 1429هــ (27 شتنبر 2008) وبمسجد محمد السادس بتطوان ألقاه أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس أعزه الله- خلال ترؤس جلالته للدورة العادية للمجلس العلمي الأعلى خطابا ساميا إلى العلماء ،والخطاب الملكي السامي هذا ، يعد مرحلة مفصلية في تاريخ إصلاح الحقل الديني وفي خطوة متقدمة في إطار تنفيذ الاستراتيجية المندمجة والشمولية لتأهيل الحقل الديني وتجديده والتي أعلن عنها جلالته يوم 30 أبريل 2004.
ومما جاء في خطاب جلالته حفظه الله بتطوان العامرة :(ويأتي البعد الاجتماعي، كركن ثالث في مخططنا الإصلاحي. وفي هذا الصدد، قررنا تعزيز مكسب تمكين القيمين الدينيين من التغطية الصحية بإيجاد هيئة مكلفة بأحوالهم الاجتماعية العامة. ومن ثمة كان قرارنا بإحداث مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للقيمين الدينيين، تجسيدا لعنايتنا الموصولة بأحوالهم. وحرصا منا على توفير الوسائل الكفيلة بتحسين أوضاع هذه الفئة العاملة، في انضباط، ونكران ذات)
إحداث المؤسسة :
أحدثت المؤسسة بظهير شريف رقم 1.09.200 صادر بتاريخ 20 ماي 2014.
تأسيس المؤسسة :
يوم 23 فبراير 2010
سياق إحداث المؤسسة :
الإصلاحات المهيكلة للحقل الديني والتي أعلن عنها أمير المؤمنين محمد السادس حفظه الله في :
الخطاب الملكي السامي الذي ألقاه أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس يوم 10 ربيع الأول 1425،الموافق لـ 30 أبريل 2004 بالدار البيضاء أمام المجلس العلمي الأعلى والمجالس العلمية الإقليمية. ومما جاء فيه: لقد دأبنا منذ تقلدنا إمارة المؤمنين، ملتزمين بالبيعة المقدسة، وما تقتضيه من حماية الملة والدين، على إيلاء الشأن الديني الأهمية الفائقة، والحرص على قيام مؤسساته بوظائفها على أكمل وجه، والعناية بأحوال الساهرين عليها.
وهو خطاب مرجعي ، تأسيسا للسياسة الدينية في العهد المحمدي الزاهر ، خطاب يترجم المشروع الكبير لتنزيل الاستراتيجيات المعلن عنها يوم 30 أبريل 2004،ألا وهو خطة ميثاق العلماء الذي يستهدف تكوين القيمين الدينيين وتأهيلهم وتأطيرهم والتكفل الاجتماعي بهم والذي من المرتقب أن يدخل مرحلة أخرى في صيغته الجديدة .
أهداف المؤسسة :
في إطار مواصلة الجهود الإصلاحية المرتبطة بالشأن الديني، والتي تتوخى تحسين الأوضاع الاجتماعية للقيمين الدينيين وتنميتها وتطويرها بكيفية دائمة ومتجددة تكريسا للحرص المولوي الشريف على تقوية أوجه العناية بهذه الشريحة الهامة من المجتمع، بموجب كون أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس حفظه الله الراعي الأول لشؤونهم، والكفيل لجميع قضاياهم، والضامن لحقوقهم، وملاذهم في كل ما يهمهم ماديا ومعنويا.
خدمات المؤسسة : وتشمل ثلاثة أصناف
1-خدمات للقيمين الدينيين
2-خدمات لأرامل القيمين الدينيين
3-خدمات لأبناء القيمين الدينيين
لقد عملت المؤسسة في تنفيذ برامجها الهادفة خدمة القيم الديني على الاشتغال وفق مخططات تتضمن تنفيذ مشاريع على شكل خطط استراتيجية والتي من شأنها الرفع من جودة الخدمات والبرامج المقدمة ، لتحقيق أهدافها وغاياتها الرامية لتحسين الوضع الاجتماعي للقيم الديني في تحقيق كفاية له وجعله منبعا للصلاح والإصلاح، وتحسين وضعه الاجتماعي والإنساني بما يعود بالنفع عليه وعلى أسرته وذويه.
وبخصوص الخدمات التي تقدمها المؤسسة فقد حددها الظهير الشريف رقم 1.09.200 صادر بتاريخ 20 ماي 2014 المحدث لها ، فيما يلي:
ـ تقديم مساعدات للمنخرطين في حالة وفاة أزواجهم ولأراملهم في حالة وفاتهم. ـ تقديم إعانات للمنخرطين العاجزين عن مواصلة مهامهم كيفما كانت أسباب العجز.
ـ تقديم إعانات للمنخرطين أو أراملهم أو أيتامهم في المناسبات الدينية والاجتماعية.
ـ تقديم خدمات اجتماعية وصحية لمنخرطين.
ـ المساهمة في تنظيم وتمويل أنشطتهم الاجتماعية والثقافية .
ـ المساهمة في تحمل مصاريف علاج وتعلم وتأهيل وإعادة إدماج أبناء المنخرطين من ذوي الاحتياجات الخاصة.
وتقوم المؤسسة بموازاة ذلك بخدمات أخرى تتمثل فيما يلي :
ـ تقديم إعانات لأبناء المنخرطين المتمدرسين أو الذين يتابعون دراسات عليا أو تكوينا مهنيا مكلفا إلى غاية بلوغهم سن 25 سنة كاملة.
ـ تمتيع المنخرطين وذويهم بتسعيرة خاصة في وسائل النقل.
ـ تَولي المؤسسة عملية إحجاج القيمين الدينيين بتنسيق مع وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية.
ـ تشجيع المنخرطين ومساعدتهم على إحداث وتسيير بنيات تقوم بالخدمات الاجتماعية والأنشطة الثقافية والترفيهية.
ـ تشجيع المنخرطين على تأسيس تعاونيات لبناء محلات سكنية لفائدتهم.
ـ تشجيع المنخرطين على تأسيس تعاونيات للتسوق.
ـ تقديم إعانات لاقتناء أو بناء محلات سكنية لفائدة المنخرطين الذين لا يتوفرون على سكن خاص
مهام المؤسسة وأصناف المنخرطين :
هي الخدمات التي تقدمها المؤسسة لمنخرطيها أما أصناف المنخرطين / المستفيدين من خدمات المؤسسة: فـــ
تنص المادة الثانية من الظهير الشريف رقم 1.09.200 المحدث للمؤسسة على أنه “يعتبر منخرطين بالمؤسسة بصفة تلقائية، القيمون الدينيون الذين يتولون بصفة رسمية القيام بمهام دينية أو بمهام الحراسة أو المراقبة أو النظافة بالأماكن المخصصة لإقامة شعائر الدين الإسلامي”.
وقد حدد الظهير الشريف رقم 1.14.104 الصادر بتاريخ 20 ماي 2014 هذه المهام فيما يلي:
المهام الدينية و المهام المساعدة .
أما الوعاظ الرسميون فقد تم إدراجهم ضمن فئات المنخرطين بالمؤسسة بقرار من مجلس المؤسسة المنعقد بتاريخ 11 أبريل 2011.
المقاربة المعتمدة من لدن المؤسسة خدمة للقيمين الدينيين :
تعد المقاربة التشاركية أهم سبيل لتحقيق التنمية والكفاية الاجتماعية لأفراد المجتمع ولذلك نهجت المؤسسة هذا النهج المقاربتي وعيا منها بضرورة تقديم خدمة جيدة في مقام القيمين الدينيين إكراما لهم على وفائهم للعرش العلوي المجيد وخدمة للعلم والقرآن ببلد القرآن الكريم المغرب وإمارا لبيوت الله في بلد يحمى فيه الدين حماية العمل وحماية التشريع .
ولأجل ذلك عقدت المؤسسة شراكات مع المقاولات المواطنة تهم قطاعات اجتماعية وطبية وخدماتية ومالية كما أنها نوعت الشركاء في سبيل إدماج القيمين الدينيين داخل المحيط السوسيو _اقتصادي والاجتماعي .
تمثيلية القيمين الدينيين داخل الهياكل الإدارية للمؤسسة :
يضم مجلس المؤسسة : ثلاثة قيمين دينيين .
كما الوحدات الإدارية الجهوية: قيمان دينيان عضوان جهويان خدمة للقيم الديني أما الوحدات الإدارية الإقليمية : فنجد في تركيبتها قيمين دينيين عضوين إقليميين وهما من المرشدين الدينيين خدمة للقيم الدينين المنخرط بالمؤسسة.
وتهدف المؤسسة من كل ذلك إلى :

  • رد الاعتبار للقيمين الدينيين/أهل القرآن /أهل الله وخاصته باعتبارهم فاعلين اجتماعين إلى جانب الدور الديني والتقني-حسب الظهير الشريف المحدث للمؤسسة- الذي يؤدونه بأماكن اشتغالهم/المساجد الوطنية .
  • خدمة التنمية الاجتماعية والتكفل بها لصالح فئة حراس الدين وحماة المساجد بأرض المساجد –المملكة المغربية الشريفة .
  • تكريس قيم التضامن والتكافل استفادة وممارسة من لدن القيمين الدينيين بما هم أدلاء على هذه القيم الاجتماعية قولا وأداء من خلال إسهامهم في المشاريع الاجتماعية /التصدق بالدم إنفاذا للنفوس.
  • تحقيق الكفاية الاجتماعية لفئة القيمين الدينيين من خلال تنويع العرض الاجتماعي المقدم لهم عبر رزمة من الخدمات بشكل تصاعدي وتدريجي لتشمل جميع المشتغلين بالمساجد المغربية .
  • تكريم القيمين الدينيين والاحتفاء بهم واحتضانهم برعاية ملكية سامية لكونها تحمل اسمه الشريف .
  • إدماج القيمين الدينيين داخل المحيط السوسيو _اقتصادي والاجتماعي، وفي حركة التنمية الاجتماعية عموما.
  • تقديم خدمات متنوعة وجيدة بدون مقابل ،أو بنصف السعر المؤدى مقابلها وطنيا.
  • النهوض بالأوضاع الاجتماعية العامة للقيمين الدينيين .
  • رعاية ذوي الحقوق من زوجات وأرامل وأبناء القيمين الدينيين .
  • المؤسسة تخدم القيمين الدينيين على مستويات متعددة : مركزيا وجهويا وإقليميا
  • تم تقليص أجل الاستفادة من الخدمة المقدمة .
  • تم الرفع من قيمة بعض الإعانات المقدمة .
  • إحداث موقع اليكتروني بالعربية يحمل صفة واسم (القيم) ،يمكن الولوج إليه عبر هذا الرابط : www.alqayyim.com، يميزه كونه مرنا وسهلا في التعامل معه متضمنا معلومات عن المؤسسة وأعمدة موضوعاتية كما تم مؤخرا إضافة برنامج “أنفق” عبر منصة إلكترونية www.anfiq.ma
    من أجل إشراك المحسنين مدنيين ومؤسساتيين من أجل الإسهام ” في نشر ثقافة الإنفاق بين عموم الأمة؛ تزكية لمعاني الخير؛ وتقوية لمشاعر التعاون على البر والتقوى “.
  • إصدار المؤسسة لمنشورات ونشرات سنوية ومطويات في إطار التعريف بالمؤسسة وبرامجها وخدماتها ومعلومات عن المؤسسة وعنونة وتوصيف لها.
  • الخدمات الاجتماعية الصرفة المقدم لفئة القيمين الدينيين وذويهم نجدها تصرف :
  • بشكل مباشر = تقدمها المؤسسة مباشرة يدا بيد .
  • بواسطة، باعتبار أن المؤسسة تساعد في تمكينهم من الاستفادة من هذه الخدمات، بناء على شراكات تعقدها مع مقاولات مواطنة.
    خاتمة وتوصية :
    يهدف هذا المقال _ وفاء لكل القيمين الدينيين_ إلى ابراز- مظاهر العناية المولوية السامية لأمير المؤمنين محمد السادس حفظه الله- بالقيمين الدينيين بجميع مساجد المغرب في إطار المشرع الملكي الإصلاحي للشأن الديني والرامي إلى تأهيل الأئمة والقيمين على هذه المساجد وإدماجهم داخل محيطهم الاجتماعي بهدف تصحيح الدين وتأطير المواطنات والمواطنين بمختلف مناطق المملكة في إطار الالتزام بالثوابت الدينية والوطنية للمغرب.
    ولقد تحددت في خطابات أمير المؤمنين –نصره الله-اختصاصات المؤسسات الفاعلة في الحقل الديني والعمل الموكول إليها ،كل على حدة في إطار التدبير الملكي لهذ الشأن الكبير-الخدمات الدينية-.
    ويعد العمل الاجتماعي والخدماتي والإدماجي والاعتباري لهؤلاء القيمين الدينيين وذويهم ،من اختصاصات مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للقيمين الدينيين.
    وبانطلاق المشروع بمنطق المقاربة بالعمل وفق الأهداف، نقول إن الرهان قد تحقق ،تأهيل وإدماج وتنمية اجتماعية للعاملين والفاعلين والقيمين على شؤون الدين بفعل المبادرات الملكية السامية والمستمر في صور وأشكال .
    والقيميون الدينيون ،في اطمئنان على وضعهم المعيشي والاجتماعي والصحي كما هم مطمئنين على حقوق ذويهم، من الأرامل والأبناء ، أحسوا بإدماجهم وإعادة الاعتبار لهم واعتبارهم الحلقة الأبرز والقناة الرسمية في تفويض من أمير المؤمنين لتأطير المواطنات والمواطنين .
    إن القيم الديني ،هو ذلكم الإنسان المحظوظ، بأن سخر الله له مؤسسة ملكية ترعى شؤونه العامة والتكفل به كفاية اجتماعية وإنسانية وخدماتية وفاء له بوصف الدليل على الله والساهر على الطمأنينة الروحية للمواطنين .
    إن مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للقيمين الدينيين، هي تلك المقاولة الاجتماعية ذات النفع الكبير ،وهي التي تولت ذلك العرف المغربي العريق مباشرة أو تأطيرا له من خلال المحسنين لتتمكن المؤسسة بذاتها من صرفه وتدبيره حتى لايستغله ذوو النيات السيئة والخبيثة لأغراض لا تخدم المبادئ العامة للتدين في المغرب وحماية للقيمين الدينين من الانزلاق نحو جماعة خارجة عن النطاق العام المجمع حوله إجماع الأمة بأكملها -والذي تراجع بفعل التغيرات الثقافية التي يعرفها المغرب ،ويجب أن تبذل جهود لإحيائه وتجلية أهميته لدى المغاربة وفوائده العميمة وبركته المتواصلة عليهم –الإحسان /أو (المعروف )بتعبيرات المؤسسة في منشوراتها إلى حامل القرآن –فقيه تاع اجامع-وإكرامه بصنوف الإكرام :موسميا- ما فضل عن شرط الإمام- ودينيا –الضحية دالعيد الكبير-ومناسبتيا-التويزة خدمة -لفقيه تاع اجامع.
    واليوم ، مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للقيمين الدينيين ترعى هذه الجوانب في صور ومشاريع خدماتية كبرى وبطرق حداثية تلائم القيم الديني، الشاب الطموح ،والقيم الديني الكهل ذي الأمل الكبير في المستقبل ،لتسعى جاهدة للتطوير والإبداع والفرادة والتميز بما سيخرج للوجود من برامج تكقل لذوي الحقوق حقوقهم _ أرامل القيمين الدينيين _ اللائي يشارطن هن الأخريات مشارطة مادية ومعنوية ويتنقلن حيث انتقل الإمام من جماعة إلى جماعة ومن إقليم إلى آخر ومن جهىة إلى أخرى وهن في تقديم دعم كبير للقيم الديني يحفظنه في بيته وأهله وماله بل وينبن عنه في فتح المسجد للصلاة ويبحثن عمن يرفع الآذان في غياب اضطراري لهذا الإمام .
    يستحقن سعة من رغد العيش الكريم يضمن لهن كرامتهن الاجتماعية ويضعهن في مكانتهن الاعتبارية لتهنأ روح هذا القيم الديني وزوجه خلفه لكن متى استوفت جميع الشروط التشريعية نصابها مما يوفر السيولة المالية الكفيلة بتحقيق هذه الخطط التنموية مما يتحتم على المؤسسات الوطنية ذات الاختصاص والاهتمام التحرك لضمان ما تنفذ به مثل هذه البرامج الاجتماعية التي في الأكيد ينصب اهتمام المؤسسة للاشتغال عليها لإخراجها إلى حيز الوجود .
    ولعل برنامج “أنفق” الذي أطلقته المؤسسة سيستثمر لذات الأغراض لحفظ ماء الوجه وصيانة الأعراض.

الأخبار ذات الصلة

المزيد من الأخبار جار التحميل...لا يوجد المزيد من الأخبار