أخنوش يحرج نائبة برلمانية زايدت في كلمتها على إشكالية الماء

أحرج رئيس الحكومة عزيز أخنوش خلال تعقيبه بمجلس النواب فريق “البيجيدي”، من خلال تذكيرهم بأن مداخلة النائبة البرلمانية فاطمة الزهراء باتا، حملت مزايدات بخصوص الاستراتيجية الوطنية للماء، في الوقت الذي شدد فيه صاحب الجلالة الملك محمد السادس على أن الموضوع لا يقبل أن يكون محل مزايدات سياسية.
وخاطب أخنوش نواب “البيجيدي” في تعقيبه على مداخلات البرلمانيين في جلسة المساءلة الشهرية، المنعقدة مساء امس الإثنين، والتي خصصت لمناقشة موضوع “السياسة المائية بالمغرب”، (خاطبهم) بالقول: “… نائبتكم قامت بالمزايدة السياسية وخالفت تعليمات جلالة الملك”.
وأضاف رئيس الحكومة بأن حكومته تجاوبت بكل فعالية مع التوجيهات الملكية السامية الواردة في خطاب جلالته بمناسبة افتتاح هذه الدورة التشريعية، فيما يتعلق بتدبير الأمن المائي للمغاربة.
وقال: “… على الرغم مما يمكن أن نستفيض في مناقشته من مسببات التأخر الذي عرفه تدبير هذا القطاع، فإننا لن نستحضر هنا إلا تعليمات جلالة الملك الذي جعل من هذا الملف قضية مصيرية للأمة، لا موضوعا للمزايدات السياسية أو مطية لتأجيج التوترات الاجتماعية”.
وتنفيذا للتعليمات الملكية السامية، ووعيا باستعجالية التعاطي مع هذه الإشكالية، يقول أخنوش، أن حكومته ستعمل على تدبير شح الموارد المائية من خلال العمل على تعبئة مواردها وتحسين حكامة منظومتها، عبر إعادة هيكلة السياسة المائية وضمان حسن التنسيق بين مختلف المتدخلين، تعزيزا للنجاعة والانسجام بين الفاعلين، وحرصا على توفير توزيع عادل للموارد المائية بين مختلف الجهات، مع التنزيل المحكم لبرنامج بناء السدود وتحلية مياه البحر ومعالجة المياه العادمة ومياه الأمطار.

الأخبار ذات الصلة

المزيد من الأخبار جار التحميل...لا يوجد المزيد من الأخبار