الرأي24/بلاغ

 

نددت المنظمة المغربية للدفاع عن حقوق الانسان بالانحراف الإعلامي “الشنيع” لقناة تلفزية جزائرية من خلال تطاولها على الشعب المغربي ورموزه الثابتة ومؤسسته الملكية في شخص جلالة الملك محمد السادس.

وعبرت المنظمة، بكامل أعضائها ورئيسها أحمد الكعبوز، في بلاغ لها، عن تنديدها لما تضمنه هذا الانحراف من تهجم واضح وسخرية تافهة وتعليقات مقيتة تمس كرامة الشعب المغربي، ولا تمت بأية صلة للأخلاق والقيم والأعراف الإعلامية، كما أنها تخرق بشكل واضح القوانين والمبادئ الدولية التي تؤطر العمل الإعلامي .

كما دعت المنظمة جميع الجمعيات الحقوقية وممثلي المجتمع المدني على الصعيد الوطني إلى الاستمرار في الدفاع عن وحدة المملكة ومساندة مؤسسات البلاد على رأسها المؤسسة الملكية في معركتها المقدسة لإستكمال الوحدة الترابية “لأن هذه المعركة معركتنا جميعا وعلينا أن نكون موحدين أكثر من أي وقت مضى لخوضها حتى النصر”.

وفي الأخير أشارت ان الأسلوب المستفز للقناة الأنفة دكرها،والذي يمس شخص ملك البلاد وضامن استقرارها وحامي حدودها ،هو مس بشخص كل المغاربة،وأن هذا الأسلوب يتنافى مع أخلاقيات الصحافة والاعلام التي تنأى على كل أنواع الإساءة وهو للأسف الشديد ما تخصص فيه الإعلام الجزائري العسكري لسنوات طويلة والذي يحمل الضغينة والحقد الدفين المغرب ولملكه.