الرأي24

أكد شكيب لعلج رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب، أنه لا يمكن إغلاق المعامل والوحدات الصناعية في القطاع غير المهيكل بين عشية وضحاها دون توفير فرص شغل للعاملين فيها. وأشار لعلج، خلال ندوة صحفية عقدها الاتحاد العام لمقاولات المغرب، أمس الخميس، عقب اجتماع مجلسه الإداري، إلى أن مواجهة القطاع غير المهيكل يحتاج إلى وقت، ولابد من العمل على تأهيله من أجل إدماجه وتحوله إلى القطاع المهيكل بشكل تدريجي. وقال رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب في تعليق على فاجعة طنحة والقطاع غير المهيكل، إن معدلات انتشار أنشطة القطاع غير المهيكل بطنجة مرتفعة جدا، وخاصة في قطاع النسيج. وأشار إلى أن ما وقع أمر يستنكره الاتحاد، غير أن الأمر من ناحية أخرى يحتاج إلى مراعاة الأوضاع الاجتماعية للعمال مع استحضار الظرفية الاقتصادية المرتبطة بأزمة كوفيد 19، مشددا في الوقت نفسه على ضرورة إيجاد عمل لهؤلاء الأشخاص. ولمواجهة هذا الوضع، أوضح لعلج أن هناك العديد من الأوراش المطروحة، والمطلوب اليوم هو أن يتم العمل على معالجة نقطة بنقطة في سياق أزمة كوفيد 19 التي أضعفت اقتصادات العالم بأسره، وهو الأمر ذاته الذي ينطبق على المغرب. ودعا إلى العمل بمنطق الشراكة وتوحيد الجهود على أساس إيجاد حلول للاكراهات والمشاكل المطروحة، مشيرا إلى أن الاتحاد قدم مقترحات ويشتغل مع مختلف الشركاء ومن بينها لجنة اليقظة الاقتصادية. وأبزر رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب، أن القطاع غير المهيكل مقسم إلى صنفين، الصنف الأول يتعلق بالقطاع غير المهيكل الصغير ( الاجتماعي) وهو صنف لا يؤثر على الدورة الاقتصادية. فيما الصنف الثاني، هو القطاع غير المهيكل الكبير، وهذا الصنف هو الإشكال الكبير الذي يواجه الاقتصاد، وهو الذي يجب العمل على تحويله وإدماجه بالقطاع المهيكل، بشكل تدريجي، مع ضمان توازن اجتماعي للعاملين فيه. :