الرأي24

مأساة حقيقية يعيشها “بوشتى غ”، وهو مواطن من دوار القلة بجماعة اجبابرة قرية با محمد نواحي تاونات، بسبب مضاعفات مرض القلب من جهة، وقلة ذات اليد واليُتم من جهة ثانية. محنة مرض بوشتى، 42 سنة وأب لـ4 أطفال، يتيم الأب وأم متزوجة خارج القرية، سرد لجريدة ” العمق” تفاصيل مرضه، ذلك أنه كان خيّاطا بمدينة الدار البيضاء، لكن سنة 2015 قلبت حياته رأسا على عقب، حيث أجرى عملية جراحية لإزالة “المرارة”، وهو التاريخ الذي اكتشف إصابة صمامات قلبه، وضرورة إجرائه عملية جراحية قدّر طبيب كلفتها في 16 مليون سنتيم. يحكي بوشتى، الذي فشل في كتم ألمه، ووقف دموعه، أنه منذ 2015 لم يغادر القرية، لأن حالته الصحية تدهورت، وفي كل مرة يحتاج الدواء لينعم بقليل من الراحة، لكن وضعه ازداد سوء في الآونة الأخيرة، خاصة وأنه دخل المستشفى الجامعي بفاس، وقضى فيه أياما خلال سنة 2019، وبحكم أنه لم يكن يتوفر على بطاقة راميد، اضطر إلى دفع مبلغ مقابل العلاج قيمته مليون سنتيم وألفي درهم، قبل أن يعود إلى مسقط رأسه لتهييئ ملف طبي لم ينفعه في شيء بسبب ضغط المرض وألمه. بلكنة جبلية حبلى بكل معاني القهر، قال بوشتى “هاذي 3 أيام تقاضى الدوا والله ما عندي باش نشريه”، في إشارة لحالته الاجتماعية، وظروف العيش القاهرة؛ مرض وفقر وأسرة من زوجة و4 أبناء. يلتمس بوشتى من المحسنين وأهل ” الله” مساعدته على تدبير مصاريف الدواء، والوقوف إلى جنبه من أجل إجراء العملية الجراحية، التي يقول إنها ستفتح أمامه أبواب الحياة، لإعالة أسرته الصغيرة التي تكافح تحت سقف بيت قروي بدوار القلة بالجبابرة.
هاتف بوشتى للتواصل معه: 0611161928