بعد توقف دام لعقود.. إعادة تشغيل مناجم الحديد بالناظور

أطلق المكتب الوطني للهيدروكابورات والمعان طلبات عروض من أجل استغلال مناجم ويكسان و سوطولازار و أكسارا الواقعة بإقليم الناظور.

وافادت مصادر اعلامية، أن أمينة بنخضرا، المديرة العامة للمكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن كشفت في تصريح صحافي لاحدى المواقع الالكترونية، أنه “بعد مطالب عبر عنها المستثمرون، قرر المكتب الوطني للهيروكابورات والمعادن، إطلاق طلبات عروض من أجل استغلال مناجم الحديد بالريف”.

وأضافت بنخضرا أن “هناك مجموعتان استثماريتان على الأقل مهتمتان بالمشروع، وسوف نرى ما إذا كانتا تستجيان لدفتر التحملات”. موضحة أن “الرد الإيجابي للمكتب رهين بالشروط المالية والتقنية”.

هكذا، سيتم بعث مناجم الحديد بويسكان و سوطولزار و أسكارا، التي كانت مستغلة من قبل شركة “سيفيريف”، المملوكة للمكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن في السبعينات من القرن وأقفلت في الثمانينات. وتختزن تلك المناجم، حسب المكتب، في باطنها معدن الحديد و مخزونا في سطحها، وتحتضن الناظور أهم مناجم الحديد بالمغرب.

وتشير التقديرات التي سيتم تفويت استغلالها إلى أنها تحوي 35 مليون طن، مع موارد قابلة للاستغلال في حدود 26 مليون طن، حسب المكتب الوطني للهيدروكاربورات و المعادن.

وتحفظ الذاكرة التاريخية بمنطقة الريف أحداثا مثيرة عن واحدة من أهم المناطق التي استغلها الاستعمار الإسباني، إنها منطقة “أدرار ن وكسان”، التي تعني بأمازيغية الريف “جبل الخيل” أو “جبل المعادن”.

تبعد منطقة جبل إيكسان عن مركز مدينة الناظور بحوالي 14 كيلومترا جنوبا، وهي عبارة عن جماعة قروية تابعة لقبيلة بويفرور، تحد غربا بجماعة بني سيدال، وشرقا بجماعة سلوان، وجنوبا بمدينة العروي وجماعة بني وكيل، وشمالا ببني بويفرور.

الأخبار ذات الصلة

المزيد من الأخبار جار التحميل...لا يوجد المزيد من الأخبار