شتوكة ايت باها: أباء وأولياء مجموعة مدارس تقسبيت بلفاع ينظمون وقفة احتجاجية أمام المؤسسة.. والسلطات المحلية تعد بإيجاد حل للمشكل المطروح

أمام تعنت مدير مجموعة مدارس تقسبيت الوحدة المركزية، وسعيا منه في تكريس سياسة الهروب إلى الأمام وتفادي الجلوس مع أمهات وآباء التلاميذ لردع الصدع وإيجاد حلول للمشكل العالق والمتمثل في امتناعه إدخال أبنائهم ال “15” تلميذ وتلميذة قصد متابعة دراستهم بالتعليم الأولي ” الروض” حيث اكتفى بعريضة مسلمة له من قبل ممثل الساكنة والتي تضم 25 تلميذ وتلميذة، في تمييز وتفضيل صارخ دخلت فيه حزازات سياسية كما صرح بذلك أحد الآباء الذي تم إقصاء ابنه من هذه العملية..


أمام هذا التعنت خاضت ساكنة تقسبيت بمعية آباء وأولياء أمور تلاميذ وتلميذات مجموعة مدارس تقسبيت ، زوال اليوم الاثنين 19 شتنبر الجاري، وقفة احتجاجية أمام مقر المؤسسة شارك فيها قرابة 50 فردا من آباء وأمهات التلاميذ والتلميذات..
وقال ابراهيم أب لتلمذتين، إنه أمام غياب حوار بناء ومجد، لم يجد الآباء والأمهات وأولياء التلاميذ بدا من تنظيم هذه الوقفة الاحتجاجية أمام المؤسسة، وأضاف المتحدث، في تصريح للجريدة ، أن الوقفة حضرها زهاء خمسين من الآباء والأمهاء والأولياء والساكنة المؤازرة الذين طرقوا باب مدير المؤسسة الذي لم يرغب قط في فتح باب الحوار، وبالتالي، يضيف المتحدث، “فلا مناص من مواصلة الاحتجاج والنضال، حتى يسمع صوتنا، وشدد على أن المشكل المطروح بات اليوم ذا بعد وطني، لما فيه من إقصاء لعدد كبير من الأطفال ومنعهم من حقهم في التحصيل.. وأكد مجموع من الآباء ، على أنهم سيُنظمون وقفات احتجاجية أخرى ، في حالة عدم التجاوب مع مطالبهم.


هذا، وقد حضر كل من قائد قيادة بلفاع بمعية رئيس دائرة بلفاع ماسة الذي تم تنصيبه في إطار التنقيلات الأخيرة لرجال السلطة إلى عين المكان، حيث تم فتح باب الحوار مع المتضررين، في غياب لمدير المؤسسة، الذي ٱثر عدم الحضور، واعدين أولياء أمور التلاميذ بإيجاد حلول مرضية لمشاكلهم في اقرب الآجال، معبرين عن رغبتهم الأكيدة في أن يستفيد الكل من حق وامتياز التعليم، ولا فضل بين هذا وذاك، ما ترك انطباعا وارتياحا في صفوف المحتجين الذين وبناء على الوعود المقدمة لهم من قبل المسؤولان الترابيان فضوا الوقفة الاحتجاجية، لما لمسوه من صدق نوايا المسؤولان وجديتهما في التعامل مع المشكل المطروح..

الأخبار ذات الصلة

المزيد من الأخبار جار التحميل...لا يوجد المزيد من الأخبار