الراي 24 ـ ناصري

يواصل المستفيدون من  التلقيح  ضد فيروس  كورونا المستجد  بالجماعات  الترابية  التابعة لقيادة أحمر ، وسيدي موسى الحمري ، و أركانة ،  “قطب سيدي موسى الحمري “،  التوجه إلى مختلف نقط التلقيح بالأماكن  المخصصة  لتلقي الجرعات الأولى من اللقاح المضاد لكوفيد-19، وذلك في إطار الحملة الوطنية للتلقيح التي أطلقها جلالة  الملك محمد السادس نصره  الله وأيده

حيث يتم استقبال المستفيدين مرتدين للكمامة عند مدخل كل محطة مخصصة للتلقيح، حيث يتم أخذ حرارتهم، قبل الولوج إلى مدخل المؤسسة وتسجيل معطياتهم الشخصية وتلقي الجرعة الأولى من اللقاح.

وبعد تلقي اللقاح، يتوجه المستفيدون إلى فضاء للاستراحة لمدة 15 دقيقة، قبل مغادرة المحطة، وذلك في أجواء من التعبئة الوطنية وفي احترام تام للتدابير الوقائية الرامية إلى مكافحة انتشار الوباء، من ضمنها ارتداء الكمامات الواقية، واحترام التباعد الجسدي واستخدام المعقمات.

الصور أخدت من نقط التلقيح بالمراكز التابعة  لقيادة  سيدي موسى الحمري  نموذجا

هكذا، ونظرا للصرامة والتتبع اليومي والميداني لعامل الإقليم السيد الحسين أمزال ، فإن حملة التلقيح تمر في ظروف جيدة على صعيد الإقليم، ناهيك عن التحضيرات المتخذة بشكل مهني، على المستوى اللوجستيكي والموارد البشرية.

ويشار أن 15محطة للتلقيح تشتغل حاليا، بدائرة ” قطب ”  سيدي موسى الحمري  لذا فإن الساكنة مدعوة إلى الانخراط الكلي في هذه الحملة المواطنة التي تروم بلوغ مناعة جماعية ضد كوفيد-19 والعودة إلى الحياة الطبيعية.

يذكر أنه طبقا للتعليمات الملكية السامية، ستكون حملة التلقيح مجانية لجميع المواطنين، وذلك لتحقيق المناعة لجميع مكونات الشعب المغربي (30 مليون، على أن يتم تلقيح حوالي 80 في المائة من السكان)، تقليص ثم القضاء على حالات الإصابة والوفيات الناتجة عن الوباء، واحتواء تفشي الفيروس، في أفق عودة تدريجية لحياة عادية.