الرأي24

أصدرت العصبة الوطنية لكرة القدم الاحترافية اليوم الأحد بلاغا أكدت فيه أن لجنة الأخلاقيات ستتوصل بتقريري حكم ومندوب مباراة الراسينغ البيضاوي أمام جمعية سلا من أجل إصدار العقوبة اللازمة في حق أحد مستخدمي “الراك” الذي تلفظ بعبارات عنصرية في حق مدرب الفريق السلاوي، السنيغالي موسى نداو.

وأوضح الخبير في القانون الرياضي، يحيى السعيدي، في تصريح لموقع القناة الثانية أن لجنة الأخلاقيات ستعتمد في بنائها للحكم المنتظر على ما جاءت به المدونة التأديبية للاتحاد الدولي فيما يخص أحداث التحقير والعنصرية.

وتنص المادة 13 من المدونة المذكورة في بنودها 1، 2 و3 على مجموعة من العقوبات في حالة التحقير؛ استدعاء المعتدي للجنة الأخلاقيات وإمكانية توقيفه لفترة طويلة تفوق 10 مباريات، تغريم النادي في حالة ارتكاب فرد أو مجموعة من الجماهير لفعل عنصري ما يقارب 20 مليون سنتيم.

وكان مكتب الراسينغ البيضاوي قد تقدم بالاعتذار لموسى نداو عن ما وقع، معتبرة أن ذلك لا يتناسب مع قيم الفريق المبنية على الاحترام والتقدير للقيم الإنسانية.