“تحت المجهر: مداهمة مصنع للبلاستيك في أيت ملول يكشف عن انتهاكات بيئية خطيرة”

شنت السلطات المحلية التابعة للملحقة الإدارية الثانية بأيت ملول حملة مكافحة استهدفت مصنعًا سريًا لإنتاج البلاستيك بالحي الصناعي، صباح أمس الجمعة 12 يناير 2024.

يأتي هذا الإجراء في إطار تصدي السلطات للمخالفات البيئية ومكافحة تجارة البلاستيك غير المشروع.

وكشفت مصادر الرأي 24 أن المصنع الذي تم مداهمته لا يحمل التراخيص القانونية اللازمة لمزاولة نشاطه. ويعتبر من بين الوحدات التي تختص في إنتاج الأكياس البلاستيكية، وهو نشاط يعتبر غير قانوني بموجب القانون 77 – 15 الذي يحظر صناعة واستعمال هذه الأكياس.

وقد حضرت جميع المصالح المعنية، لإجراء التحقيقات اللازمة. تحت إشراف النيابة العامة لضمان اتخاذ الإجراءات القانونية المناسبة تجاه هذا المخالف.

يعد هذا الإجراء جزءًا من لجهود السلطات الإقليمية للتصدي للأنشطة غير القانونية والمخالفات البيئية، وتحقيق التوازن بين التنمية الصناعية وحماية البيئة.

وتشير التقارير إلى أن هذا النوع من المصانع السرية يشكل تهديدًا كبيرًا على البيئة والصحة العامة، ولهذا تأتي هذه الحملة كجزء من استراتيجية أوسع للحد من هذه الممارسات غير المسؤولة.

A.Boutbaoucht

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى