تجار المآسي يتصيدون ضحايا باسم برنامج الدعم الاجتماعي

سارع تجار المآسي وسماسرة النصب إلى المتاجرة في برنامج الدعم الاجتماعي المباشر، من خلال النصب على ضحاياهم الجدد باسم الدعم الاجتماعي الذي شرعت الحكومة في صرف الدفعة الأولى منه.

وبادر سماسرة النصب إلى إعداد رسائل نصية باللغتين العربية والفرنسية تحيل على إمكانية الاستفادة من برنامج الدعم الذي يتراوح، وفق ما حددته الحكومة، ما بين 500 وأكثر من 1000 درهم شهريا، أخذا بعين الاعتبار تركيبة كل أسرة، خاصة عدد أطفالها.

كما يعمد محتالون، وفق ما أوردته جريدة رسالة الأمة في عددها اليوم، إلى الاتصال بشكل مباشر بالعديد من المواطنين ليخبروهم بأن من حقهم الاستفادة من برنامج الدعم الاجتماعي المباشر، وأنهم مدرجون في قوائم الاستفادة، باعتبار أن مليون أسرة مغربية معنية بهذا البرنامج الاجتماعي الكبير والاستراتيجي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى