نجحت عناصر الدرك الملكي، بايموزار في فك لغز الجثة التي تم العثور عليها بفضاء سياحي نواحي مدينة أكادير، أمس الأحد.
وحسب مصادر مطلعة، فإن الجثة تعود لمواطن فرنسي يقيم بمدينة أكادير، سبق و أن ترك رسالة، و قام بركن سيارته بأحد المواقف قبل ان يعمد إلى وضع حد لحياته بإلقاء نفسه ببحيرة بوادي الجنة ضواحي أكادير، حيث تم العثور على جثته في درجة متقدمة من التحلل، بعد أيام من اختفاءه.
جدير بالذكر، أن شابا تفاجئ بجثة الهالك و هي تطفو على مياه أحد الأودية بالفضاء المذكور، ما دفعه إلى ربط الإتصال بالجهات المختصة الذين حلوا بعين المكان، حيث تم فتح بحث قضائي لتحديد هوية الضحية، ونقل الجثة الى مستودع الأموات بالمستشفى الجهوي الحسن الثاني لإجراء التشريح الطبي لمعرفة ظروف وملابسات هذا الحادث الأليم.

الصورة من الارشيف

عبر