الرأي24/ح ناصري

قامت المنظمة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان بزيارة للمعبر الحدودي بمنطقة الكركرات من اجل تأييد وتتمين القرار السيادي لجلالة الملك محمد السادس القاضي بالتدخل السلمي لتأمين هذا المعبر وفتح المجال لعودة النشاط التجاري وتنقل المسافرين بعد قطع الطريق من طرف عصابات البوليراريو .

هذا، وقد أكد الأمين العام للمنظمة المغربية للدفاع عن حقوق الانسان “أحمد الكعبوز” أن المنظمة أصرت على تنظيم الرحلة رغم الأخبار التي تروجها الآلة الاعلامية الجزائرية والتي تقول بأن المعبر يشهد مناوشات عسكرية ، مضيفا أنه على العكس تماما مما يدعيه الإعلام الجزائري واعلام الكيان الوهمي فالمعبر آمن وأن حركية المرور والتنقل عادية جدا.