قررت هيئة الحكم باسثئنافية الدارالبيضاء، صباح يومه الأربعاء 27 يناير الجاري، اعتقال رئيس الودادية السكنية “المحيط الأزرق” في أولى جلسات محاكمته بعد تمتيعه بالسراح المؤقت.

تطور جديد عرفته قضية الودادية السكنية “المحيط الأزرق” الواقعة بالمنصورية، بعد الأمر بإيداع رئيس الودادية بالسجن المحلي عين السبع المدان ابتدائيا ب10 سنوات سجنا نافذا.

فبعدما سبق للمحكمة نفسها تمتيعه بالسراح المؤقت مقابل كفالة قدرها 100 ألف درهم مع وضعه تحت المراقبة القضائية وسحب جواز سفره ومنعه من ممارسة حقوقه الوطنية وذلك على خلفية متابعته بتهمة اختلاس مبلغ زاد عن 34 مليار سنتيم وعدم إتمام المشروع العقاري التعاوني لفائدة منخرطي الودادية السكنية، أمرت اليوم باعتقاله وايداعه بالسجن على خلفية التهم المنسوبة إليه.

وكان قرار اطلاق سراح المعني بالأمر قد أثار ضجة واسعة سيما وأن الأخير قد أدين بتاريخ 20 يونيو 2019 بعشر سنوات سجنا نافذا وغرامة مالية قدرها 100 ألف درهم على اثر تورطه في أكبر عملية نصب عقارية في المغرب بعد قضية “باب دارنا”.