رشيد كداح

بعد وفات ثلاثة مهاجرين ببرشلونة مؤخرا نتيجة البرد القارس اللدي اجتاح معضم التراب الاسباني سارعت مجموعة التحدي ببرشلونة لإيجاد حل لهده المعضلة وذلك بإيواء بعض المهاجرين بدون مأوى .
وأمام هذا النجاح اللذي داع صيته ولقي تفاعلا وتجاوب كبيرا من قبل محسنين  الذين ساهموا بقسط كبير من مأكل ومشرب وملبس ومبيت، تفاجأ أعضاء المجموعة بقرار منع هذا العمل الإنساني (داخل قاعة للافراح رغم توفر هذه الأخيرة على  المرافق الضرورية) .
وبدعوى عدم توفرها على التصريح القانوني وبعد دراسة المشروع من طرف مجلس المدينة والمصادقة عليه قررت السلطات الإسبانية  التراجع عن قرار إغلاق القاعة     .
وبهذه المناسبة تتقدم مجموعة  التحدي  التي تكفلت بدعم و تتبع ومواكبة هذا العمل بالشكر الخالص لبلدية المدينة والسلطات المحلية وكل من ساهم في إنجاح هذا العمل الإنساني النبيل من قريب أو بعيد .
وبهذه المبادرات  التضامنية بين مغاربة العالم أبناء المهجر أتبتت مجموعة التحدي قوتها واتحادها مرة أخرى.