متابعة

كشف عزيز أخنوش وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات عن الاعتمادات التي تم تعبئتها لفائدة العالم القروي خلال الأربع سنوات الماضية، والتي بلغت 27 مليار درهم، وذلك في إطار برنامج تقليص الفوارق الاجتماعية والمجالية.
وقال عزيز أخنوش خلال الجلسة الأسبوعية للأسئلة الشفوية بمجلس النواب إنه تم تخصيص 6,448 مليار درهم لبرنامج العمل لسنة 2021 منها 2,14 مليار درهم ممولة من صندوق التنمية القروية والمناطق الجبلية، بما فيها الموارد الذاتية للصندوق ومساهمات القطاعات الوزارية المعنية.
ومن المرتقب، يضيف أخنوش أن يحظى البرنامج بالأولية اللائقة من طرف الحكومة خلال السنوات المقبلة، من خلال تدارك الخصاص المسجل على مستوى الموارد المالية ورصد الاعتمادات المتبقية وفقا للتركيبة المالية للبرنامج المتفق عليها قبل انطلاقه سنة 2017.

وأكد أخنوش أن برنامج تقليص الفوارق الاجتماعية من أنجح البرنامج، وذلك وفق اجتماعات عديدة مع الولاة والعمال، والتي وقفت عند آثاره الايجابية لصالح الساكنة، مضيفا أنه برنامج منبثق من الجماعات والجهات، ويعرف تدخلاً للعديد من القطاعات بمن فيها وزارة التربية الوطنية ووزارة الصحة والفلاحة والتجهيز وقطاعات الماء والكهرباء

وكشف أخنوش أن هذا البرنامج والذي يفرض نفسه كواحد من أهم البرامج التنموية في المغرب، تمكن عبر 6.982 مشروع من إخراج مجموعة من المنجزات على أرض الواقع، منها 9.271 كلم من الطرق والمسالك القروية، ومواصلة الإنجاز على طول 3.074 كلم و116 منشأة فنية.
وأوضح الوزير أن البرنامج أسفر عن 2.179 عملية بناء وإعادة تأهيل البنية التحتية لقطاع التعليم، منها 1.480 عملية تم إنهاء الأشغال بها، و514 عملية شراء متعلقة بالنقل المدرسي ومعدات المدارس، فضلا عن 536 عملية بناء وإعادة تأهيل البنية التحتية لقطاع الصحة، و 378 منظومة للماء، منها 207 تم إنهاء الأشغال بها، وربط 738 دوارا بالكهرباء.

هي كلها استثمارات، يضيف الوزير أنجزت في العالم القروي، ولقيت استحسانا كبيرا لدى الساكنة، وشدد على أن وزارة الفلاحة عملت جاهدةً على تثبيت وحدات صناعية في المجال القروي، الأمر الذي مكن من إحداث مناصب شغل.