إهتزت جماعة أيت باها أول أمس الجمعة على وقع جريمة قتل بشعة راح ضحيتها ميكانيكي في العشرينيات من العمر بعد جلسة خمرية مع شاب آخر.
وحسب مصادر مطلعة , فإن الضحية تعرض للضرب المفضي للموت بواسطة عصى من طرف غريمه الذي كان يشاركه جلسة خمرية بعد تطور نقاش حاد بينهما إلى عملية إعتداء بشعة إنتهت بوفاة الضحية على الفور.
ذات المصادر أوضحت أن المتهم ترك الهالك مدرجا في دمائه وأغلق المحل الذي وقعت فيه الجريمة وفر إلى وجهة مجهولة.
وفور علمها بالحادث, هرعت مصالح الدرك الملكي بآيت باها إلى مكان الفاجعة وتمكنت من فك لغز الجريمة في وقت قياسي بعد توقيف الجاني.