تارودانت: انطلاق عملية إعادة بناء المنازل المتضررة من الزلزال

شرعت العديد من الأسر بالجماعة القروية تزي نتاست التابعة لإقليم تارودانت، في عملية إعادة بناء منازلها المتضررة من الزلزال الذي ضرب المنطقة في شهر مارس الماضي، وذلك بفضل المساعدات المالية المخصصة لهذا الغرض، وذلك تنفيذا للتعليمات السامية للملك محمد السادس.

انطلقت هذه العملية في ظروف جيدة، بعد أن حصلت الأسر المعنية على تراخيص إعادة البناء، وكذا على المساعدات المالية اللازمة.

وحسب مصادر من الجماعة، فقد انطلقت الأشغال على مستوى دوار أيت أوبلال التابع للجماعة، وذلك بعد حصول أصحابها على الدفعة الأولى من الدعم المالي الخاص بالإعمار ورخص إعادة البناء.

واستفادت مجموعة من الأسر المتضررة من الزلزال من الدعم المالي الخاص بإعادة بناء المنازل المنهارة ورخص البناء، حيث تم منح أزيد من 34 رخصة، بالإضافة إلى أن الجماعة ساهمت في توفير تصاميم نموذجية تراعي خصوصية ومعايير المنطقة.

من جهتهم، أعرب العديد من المستفيدين بعدد من الدواوير التابعة لهذه الجماعة، عن عميق امتنانهم للملك محمد السادس على ما يوليه جلالته من عناية سامية لساكنة المناطق المتضررة من زلزال الحوز. مشيدين بالمجهودات المتواصلة التي تبذلها السلطات المحلية، إلى جانب باقي المتدخلين، لمواكبة الساكنة المتضررة في إطار إتمام كل المساطر المتعلقة بمنح المساعدات المالية أو بالعمليات التي تهم الهدم وإعادة البناء.

إلى ذلك، تبذل السلطات المحلية واللجان المعنية جهودا كبيرة خلال مختلف المراحل الضرورية من أجل إعادة بناء المنازل المتضررة كليا أو جزئيا من الزلزال، انطلاقا من الاستفادة من المساعدات المالية وتبسيط كافة الإجراءات المتعلقة بالحصول على رخصة إعادة البناء، وكذا المساعدة التقنية.

كما تستفيد هذه الأسر، في إطار المواكبة الدقيقة والمراقبة الدائمة للسلطات المحلية، من تصاميم نموذجية تراعي خصوصية المنطقة.

وفي السياق ذاته، فإن السلطات المحلية، وفي إطار حرصها على توفير كل الظروف لإنجاح هذه العملية، وبالتنسيق الوثيق مع الجهات الأخرى المعنية، لا تدخر جهدا للتعامل بفعالية ودون تأخير مع جميع التظلمات والطلبات التي تقدمها الساكنة.

وتنفيذا للتوجيهات الملكية السامية، تقدم الحكومة مساعدة مالية مباشرة بقيمة 140 ألف درهم للمساكن التي انهارت بشكل تام، و80 ألف درهم لتغطية أشغال إعادة تأهيل المساكن التي انهارت جزئيا.

تعكس هذه العملية الجهود المبذولة من قبل السلطات المحلية والجهات المعنية، لمساعدة الساكنة المتضررة من الزلزال، تنفيذا للتعليمات السامية للملك محمد السادس.

A.Boutbaoucht

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى