الرباط: العمدة أغلالو تفشل في إصلاح الأوضاع داخل المجلس الجماعي

لم ينته الاجتماع الذي عقد أمس بالرباط وجمع بين عدد من قادة حزب التجمع الوطني للأحرار والعمدة اسماء أغلالو، بأي نتيجة تذكر، سوى رفض الصلح بين اغلالو والأعضاء الغاضبين منها بسبب التسيير الانفرادي وانسحابهم من الأغلبية.

وكشفت مصادر من داخل حزب التجمع الوطني للأحرار، أن الاجتماع الذي عقد أمس الاثنين حضره كل من رشيد الطالبي العلمي، مصطفى بايتاس، وممثلين عن المكتب السياسي لحزب الأحرار، والمنسق الجهوي للحزب بجهة الرباط سلا القنيطرة سعد بنبمارك الذي ما هو إلا زوج العمدة، والمنسق الإقليمي، ومن جانب المنتخبين الرافضين لسياسة اغلالو، حضر كل من عادل اتراسي رئيس مقاطعة السويسي، وادريس الرازي رئيس مقاطعة حسان، ومنسق الفريق بجماعة الرباط سعيد تونارتي.

وأفادت أن القاعدة المكونة للأغلبية المشكلة لفريق الأحرار بمجلس مدينة الرباط، رفضوا مخرجات الاجتماع، حيث عبر عدد من منهم عن استغرابهم من عقد اللقاء بدون علمه، ورفض جل أعضاء فريق الأحرار، عقد أي اتفاق صلح مع العمدة أسماء اغلالو، مؤكدين أن هذا الخيار لا رجعة فيه.

ويذكر أن اغلالو فقدت أغلبيتها بالمجلس الجماعي بالرباط منذ شهور، وذلك بعد سلسلة من الصراعات داخل الجماعة بعد تصويت أغلبية مستشاري الحزب على تسمية رئيس جديد للفريق بمجلس جماعة الرباط.

وتوافق مستشارو الحزب على انتخاب سعيد التونارتي رئيسا للفريق بمجلس جماعة الرباط، وادريس الرازي، الذي يشغل مهمة رئيس مقاطعة حسان، نائبا له، هذا الأخير الذي خاض صراعا طويلا مع عمدة الرباط منذ تصريحاتها حول الموظفين الأشباح، والتي أعقبها خروج الصراع إلى العلن خلال دورات المجلس إضافة إلى تبادل مراسلات شديدة اللهجة.

ولعل الزلزال السياسي الذي أصاب حزب التجمع الوطني للأحرار بمجلس جماعة الرباط جاء احتجاجا على عمدة الرباط، أسماء اغلالو، بسبب ما اعتبره المستشارون تدبيرها الانفرادي، وغياب التواصل وعدم التنسيق وتراكم الأخطاء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى