اعتقال شقيقين متورطين في عمليات “نصب وابتزاز” مرتفقي محكمة انزكان

الرأي24/متابعة

أمر قاضي التحقيق بابتدائية إنزكان بإيداع شقيقين، سجن أيت ملول، لتورطهما في قضايا نصب على مرتفقي المحكمة بداعي التدخل لفائدتهم في قضايا رائجة أو لإنجاز مساطر قانونية.

وجاء اعتقال “سمسار” المحاكم وشقيقه، بأيت ملول، بعدما أوهما امرأة بالتدخل لصالح زوجها في ملفه المعروض أمام المحكمة، وبعد تماطل الشقيقين في التدخل في ملف الزوجة، جعلت المرأة تربط الاتصال بالرقم الأخضر المخصص لمكافحة الرشوة للتبليغ عن عملية ابتزازها، كما اتهمتهما بالنصب عليها في 160 مليون سنتيم وهي المكالمة التي جعلت وكيل الملك لدى ابتدائية المدينة بإنزكان، يصدر تعليماته لمصالح الضابطة القضائية لإيقاف الشقيقين المبلغ عنهما، اللذين يتحدران من منطقة التمسية بعمالة إنزكان أيت ملول.

وتم نصب كمين لهما بتنسيق مع المشتكية، التي ضربت لهما موعدا وقامت باستدراجهما لتسليمهما المبلغ المتفق عليه، لتتمكن عناصر الأمن، التي أسندت لها مهمة متابعة هذه القضية، من إيقافهما وهما في حالة تلبس بتسلم مبلغ مالي من قبل المرتفقة المذكورة. وعملت على اقتيادهما إلى مخفر مفوضية الأمن للبحث معهما في الموضوع.

وبناء على تعليمات النيابة العامة، أخضع المشتبه فيهما لتدبير الحراسة النظرية، وباشرت فرقة تابعة للشرطة القضائية بالمدينة بحثا قضائيا لتحديد كافة الظروف والملابسات المحيطة بهذه القضية، وإحالة كل الإجراءات القضائية المنجزة على وكيل الملك لدى ابتدائية المدينة لتقرير المتعين قانونا بخصوص هذه النازلة، إذ ينتظر أن توجه للمعني تهمة النصب والاحتيال و”السمسرة” في الملفات القضائية بالمحاكم، وإيداعه بالسجن المحلي لأيت ملول إلى حين تقديمه أمام السلطات القضائية المختصة لتقول كلمتها فيه.

B.A

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى