اكتفى المنتخب الوطني المغربي للاعبين المحليين بالتعادل السلبي في ثاني مبارياته ببطولة “الشان” التي جمعته مساء اليوم الجمعة، بنظيره منتخب رواندا.

وعرفت مجمل فترات الجولة الأولى ندية كبيرة بين عناصر الطرفين، غابت في ظلها فرص التهديف من الجانبين، إذ وجد رفاق العميد أيوب الكعبي، صعوبات كبيرة في تجاوز الخط الخلفي للمنتخب الرواندي وإيجاد الحلول الهجومية، رغم السيطرة على أطوار اللعب واحتكار الكرة منذ صافرة البداية.

وتحرك الخط الأمامي للمنتخب الرواندي بعد مرور نصف ساعة من اللعب، إذ تم تهديد مرمى “أسود البطولة” بكرات هجومية شكلت عليهم الخطورة، كانت الأبرز منها في حدود الدقيقة 35 بتسديدة قوية من خارج معترك العمليات، تصدى لها بنجاح الحارس أنس الزنيتي.

وحافظ المنتخب الرواندي على تنظيمه في رقعة التباري خلال مجريات الشوط الثاني، الشيء الذي بعثر كثيرا أوراق الحسين عموتة، فيما أتيحت فرصة سانحة للتهديف للاعب سفيان رحيمي، في حدود الدقيقة 57 لم يحسن التعامل معها بشكل جيد.

وفشلت العناصر الوطنية في إيجاد الحلول خلال باقي فترات الجولة الثانية، رغم التغييرات التي أقدم عليها المدرب الحسين عموتة، لتنتهي تفاصيل المواجهة بالتعادل السلبي، إذ بلغ رصيد المنتخب المغربي 4 نقاط، فيما بلغ رصيد المنتخب الرواندي نقطتين.