وجهت الجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب، مراسلة إلى وزير الشغل والإدماج المهني، محمد امكراز، تطالب فيها بحفظ كرامة الاجير المهني في القطاع.

ووصفت الجمعية في مراسلتها، الظروف المعيشية للمهنيين من اجراء وأرباب المقاهي والمطاعم، بالصعبة، كما أن هناك فوارق شاسعة بين الواقع والقانون.

وأوضحت الجمعية في مراسلتها، أن “اختلالات كبيرة وفوارق شاسعة بين الترسانة القانونية وواقع حال القطاع، الأمر الذي يجعل جزء مهما من أجراء القطاع خارج المنظومة الصحية والاجتماعية، وجزء مهما من المهنيين يقتاد نحو الإفلاس”.

وإستغربت الجمعية في مراسلتها، أن “يتم تشريع قوانين دون دراسة لواقع الحال الذي سيخضع لتلك القوانين”، مشيرة إلى أن “التباينات المجالية التي يعرفها القطاع وانطلاقا من تشخيصنا للقطاع، فهناك حوالي 60 في المائة من المهنيين لا يصل رقم معاملاتهم 1000 درهم في اليوم”.

وحسب مراسلة الجمعية، فإن استمرار الفوارق الشاسعة بين الواقع والقوانين وإستحالة تنزيل هذه الاخيرة، هو بمثابة “شرعنة الاعتداء على المهنيين المغاربة وجعلهم أقزاما أمام هاته القوانين والإدارة والمجتمع، وفي نفس الوقت إذلالا لفئات عريضة تعمل في هذا القطاع والإلقاء بها خارج المنظومة الاجتماعية..”

وشددت الجمعية، على أن هذا الوضع “يسائلنا جميعا، ولعل وباء كوفيد-19 كان درسا بليغا لنا جميعا، مما يفرض علينا الحد الأدنى من الشجاعة السياسية والقطع مع كل الأشكال غير الأخلاقية ليتمتع الأجراء بكامل حقوقهم والمهنيون بكامل كرامتهم”.