اختتام الدورة الأولى لبرنامج تكويني لتقوية وتعزيز القدرات الحرفية لفائدة الصانعات والصناع التقليديين بجهة سوس ماسة

اختتمت مساء يوم الجمعة 15 دجنبر 2023، فعاليات الدورة الأولى لبرنامج تكويني لتقوية وتعزيز القدرات الحرفية لفائدة الصانعات والصناع التقليديين بجهة سوس ماسة، الذي نظمته جهة سوس ماسة وغرفة الصناعة التقليدية لسوس ماسة بشراكة مع وزارة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني وولاية جهة سوس ماسة ومكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل، بمدينة المهن والكفاءات بأكادير.

حضر حفل الاختتام كل من السيد كريم أشنكلي، رئيس جهة سوس ماسة، والسيد عبد الحق أرخاوي، رئيس غرفة الصناعة التقليدية لسوس ماسة، والسيد محمد أمين عتيق، المدير الجهوي للصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني باكادير، والسيد عبد الله بوعيدة، ممثل ولاية جهة سوس ماسة، والسيد محمد أوزكيتان، نائب رئيس مجلس جهة سوس ماسة، والسيد حسن بورقبة، المدير الجهوي لمكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل بجهة سوس ماسة، ومدراء مراكز التكوين المهني وإنعاش الشغل بجهة سوس ماسة، وأعضاء غرفة الصناعة التقليدية سوس ماسة، وإطارات ومكوني مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل، وإطارات عن جهة سوس ماسة، وإطارات عن الغرفة، وعدد من الصناع والصانعات المستفيدين من التكوين.

تميز حفل الاختتام بإلقاء عدة كلمات لممثلي الحرف المشاركة في هذه الدورة التكوينية، تلتها توزيع الشواهد المشاركة لجميع المستفيدين.

وتجدر الإشارة إلى أن حوالي 360 صانعا وصناعة تقليدية استفادوا من هذه الدورة التكوينية على مدى خمسة أيام، حيث استفادوا من ورشات تكوينية في الحرف التالية:

الفصالة والخياطة
المصنوعات الجلدية
الصياغة
ميكانيك السيارات
كهرباء السيارات
كهرباء البنايات
الحلاقة
نسج الزرابي
الخزف والفخار
وكانت الورشات التكوينية موجهة لمختلف الفئات العمرية، من الشباب والبالغين، وذوي الخبرة والجدد في المجال الحرفي.

يأتي تنظيم هذه الدورة التكوينية في إطار الجهود المبذولة من قبل جهة سوس ماسة وغرفة الصناعة التقليدية لسوس ماسة، بشراكة مع مختلف المؤسسات المعنية، لتعزيز وتطوير قطاع الصناعة التقليدية في الجهة، ودعم الحرفيين في تحسين مهاراتهم وقدراتهم، وتطوير منتجاتهم، وفتح آفاق جديدة أمامهم للتسويق والترويج.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى