يعيش حزب التجمع الوطني للأحرار مؤخرا بطنجة على وقع استقالات متتالية لأعضائه قبيل أشهر من الانتخابات المحلية والتشريعية.
وفي هذا السياق، أقدم عبد اللطيف الهاني عضو المجلس الجماعي لمدينة طنجة ووكيل لائحة حزب التجمع الوطني للأحرار لسنة 2015، على تقديم استقالته من الحزب، حيث رجحت مصادر أن الاستقالة يعود سببها إلى تخلي حزب الحمامة عن خدماته في الانتخابات القادمة.
وترجع مصادر أن الاستقالات لأعضاء الحزب المذكور يعود سببها بشكل كبير إلى الخلافات الداخلية التي يشهدها حزب الحمامة ورغبة مسؤولي الحزب بطنجة في التخلي عن بعض المستشارين الجماعيين السابقين وأعضاء الحزب وعدم التعويل عليهم في الانتخابات وتعويضهم بأشخاص آخرين.

قيادي في الأحرار: استقالات طنجة غير مؤثرة وكنا ننتظرها

كشف قيادي بحزب التجمع الوطني للأحرار أن تلك الاستقالات كانت متوقعة ومنتظرة مند أزيد من سنة ونصف،ولن تأثر على المشروع الذي رسمه رئيس الحزب في اجتماعات سابقة من قياديي الحمامة.
ووصف عضو المكتب السياسي لحزب الأحرار الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، أنما يقع داخل البيت التجمعي بالزوبعة داخل فنجان فارغ،وأن بعض الأشخاص لم ترقهم سياسة التشبيب و الوجوه الجديدة التي ينهجها الحزب،وعندما فشلو في ابتزاز الحزب انتخابيا من أجل الرضوخ الى مصالحهم الشخصية على حساب التوجه العام للحزب،فقرروا تغيير انتمائهم الحزبي كما فعلوا مع أحزاب أخرى سابقا.