أكدت الكتابة الإقليمية لحزب العدالة والتنمية بإنزكان أيت ملول خلال لقاء استثنائي عُقد أول أمس الثلاثاء 19 يناير 2021، والذي خُصص للبت في الاستقالات المتوصل بها عن طريق مفوض قضائي يوم الاثنين 18 يناير 2021، أن “حيثيات تقديم هذه الاستقالات لا علاقة لها بما هو وطني”.

وذكر “مصباح” إنزكان أيت ملول في بلاغ له، أن الأمر في الحقيقة لا يتعلق سوى بطلبات استقالة لستة (06) منتخبين حاليين ومنتخب سابق قدم استقالته من المجلس في شهر شتنبر 2019، مبينا أن “هؤلاء سبق أن صدرت في حقهم قرارات تأديبية وانضباطية نافذة من قبل هيئتي التحكيم الجهوية والوطنية للحزب، ومنتخب آخر سبق أن قدم استقالته من الحزب خلال شهر أكتوبر 2020”.

وأوضح البلاغ أن الكتابة الإقليمية قد قررت “قبول هذه الاستقالات مع دعوة المعنيين لأداء ما بذمتهم من ديون تجاه الحزب وإرجاع الوثائق والممتلكات التي في عهدتهم”.

وفيما يخص باقي الأسماء الواردة في الوثيقة السالفة الذكر، فقالت الكتابة الإقليمية لإنزكان أيت ملول إنها “تخص عضوا واحدا (01) قام بنقل عضويته بطلب منه إلى الكتابة المحلية لإبن مسيك بالدار البيضاء منذ نونبر 2018، واثنا عشر (12) عضوا أسماؤهم متضمنة ضمن لائحة التشطيب التي تم حصرها بقرار سابق للكتابة المحلية للحزب بإنزكان خلال شهر نونبر 2020”.