يعاني حزب العدالة والتنمية بالرباط، هذه الايام مشاكل متعددة، سواء تعلق الأمر بالشق المتعلق بالتدبير المحلي، أو بالشق المتعلق بتعامل قواعد الحزب بالعاصمة مع قيادتهم.

وفي الشق المتعلق بالتدبير المحلي، فشل “البيجيدي” في عقد دورة يناير في مقاطعة اليوسفية، التي تعد أبرز مقاطعة في العاصمة باعتبارها خزان انتخابي بامتياز. وللمرة الثانية فشل رئيس مقاطعة اليوسفية، من عقد دورة يناير، هذا الأسبوع، في ظل مقاطعة شاملة للمستشارين الجماعية لاجتماعات دورة يناير، إذ لم يحضر في آخر اجتماع سوى الرئيس والكاتب العام.

وعليه فقد، تقرر عقد دورة أخيرة، يوم الجمعة 22 يناير الجاري، بمن حضر، حيث تشكل هذه الدورة آخر فرصة للمصباح من أجل إظهار تماسكه الداخلي، بالرغم من أن المعطيات الحالية تشير إلى وجود استقالات جديدة في صفوف الحزب بمقاطعة اليوسفية، تنضاف إلى تلك التي جرت قبل يومين.