ل ، ب

في خطوة تاريخية من شأنها أن تفتح الباب على مصراعيه أمام مناضلات ومناضلي حزب الميزان للدخول للمعترك السياسي ومراكز القرار، باشتوكة ايت باها ، فقد التحق الحاج عمر أعراب الفاعل السياسي والاقتصادي ذات الوزن الثقيل بالإقليم بحزب الاستقلال و حظي هذا الحدث السياسي التاريخي بإشادة واسعة من طرف مناضلات ومناضلي حزب الميزان بالإقليم.
وأفادت مصادر الجريدة، أن التحاق الحاج عمر أعراب بحزب الاستقلال ليس التحاقا “يتيما أو فرديا” بل هناك “موجة” و”سلسلة” من الالتحاقات بالاستقلال ستشهدها الأيام المقبلة، وقال: “هذا التحاق ليس بالتحاق فردي، فهناك عدد كبير من الأسماء التي تعتبر من القيادات البارزة، فضلت الالتحاق بالاستقلال بفضل الدينامية التي يشهدها الحزب، هذا الحزب الذي يعتبر أحد الأحزاب الوطنية القوية جدا، التي قد تمرض ولكن لا يمكنها أبدا أن تندثر، لأنها قائمة على ايديولوجية واقعية ومؤسسة على الارتباط والقرب من المواطن”.