رشيد الكادي

في إطار التواصل المستمر و المقاربة التشاركية التي تنهجها الوكالة الوطنية للسلامة الطرقية مع الشركاء المهنيين في قطاع تعليم السياقة ، انعقد يوم أمس الثلاثاء بمقر المصلحة الإقليمية للسلامة الطرقية لآشتوكة أيت بها. لقاء تواصلي بين مهني تعليم السياقة ممثلين بجمعية النور لمهني تعليم السياقة والسلامة الطرقية بأيت أعميرة ورئيس المصلحة الإقليمية للسلامة الطرقية باشتوكة آيت بها يونس باحدو

هذا اللقاء الذي تميز بروح المسؤولية و النقاش الجاد حول مختلف القضايا المرتبطة بالقطاع خصوصاً بايت عميرة ، حيث تم تقديم حصيلة المكتسبات التي تم تحقيقها في هذا القطاع و التي يجب تقديمها و اقتراح مجموعة من الإجراءات للحفاظ عليها و تطويرها من أجل استشراف الافاق المستقبلة و الرقي الى تجويد مختلف الخدمات المقدمة في هذا المجال .

و يمكن تلخيص مجمل المحاور موضوع اللقاء في ما يلي
– التعريف بالجمعية و رصيدها التأطيري و التكويني في مجال السلامة الطرقية .
_دراسة مايخص إجراء الإمتحان التطبيقي باشتوكة والحلبة الجديدة بأيت أعميرة التي سيشرع العمل فيها بداية دجنبر
– أهمية العمل المشترك بين الإدارة و المهنيين من أجل تقاسم مختلف المستجدات في مجال تعليم السياقة
– أهمية مواكبة مؤسسات تعليم السياقة من طرف الإدارة في مجال التكوين و التأطير
– أهمية التكوين في مختلف المجالات المرتبطة بالتواصل و ورشات التقاسم للمهارات و الخبرات و النصوص التنظيمية و القانونية لفائدة المدربين و المنشطين في قطاع تعليم السياقة
و كانت مناسبة للترحيب بكل الاقتراحات و التوصيات المناسبة لتطوير هذا القطاع لعرضها على المصالح المركزية المختصة .
و في الاخير أشاد السيد رئيس المصلحة الإقليمية للسلامة الطرقية باشتوكة آيت بها بالعمل الجاد الذي تقوم به الجمعية في مجال السلامة الطرقية سواء في احتفالات باليوم الوطني للسلامة الطرقية 18 فبراير او خلال الأنشطة المنظمة احتفاء بالاسبوع الاممي العالمي للسلامة على الطرق
كما نوه بروح المسؤولية و الانضباط التي أبانت عليها الجمعية في مجموعة من المحطات الإقليمية و الجهوية من أجل تطوير و تجويد قطاع تعليم السياقة.

كما تقدمت الجمعية بالشكر الجزيل للسيد الرئيس علي عمله الجاد وحسن التواصل والذي فتح باب مكتبه لجميع المهنيين باشتوكة