بعد انتشار تسريبات هاتفية عن محادثات ذات طابع جنسي بطلها استاذ جامعي وطالبات، فيما عرف بملف الجنس مقابل النقط، فتحت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالدار البيضاء بحثا مع مجموعة من الأساتذة الجامعيين بكلية الحقوق بسطات.

وحسب منابر إعلامية مغربية، فإنه ينتظر أن تستمع الفرقة الإثنين لأحد هؤلاء الأساتذة، الذي كان موضوع قرار وزاري بالإعفاء من مسؤولية منسق في إحدى الشعب بناء على تقرير من المفتشية العامة لوزارة التعليم العالي، ويواجه هذا الأستاذ تهما بالتحرش الجنسي بعد ضبط مراسلات جنسية بهاتف إحدى الطالبات، وبعد إفادة أربع طالبات بشأن تعرضهن للتحرش الجنسي والابتزاز مقابل الحصول على نقط جيدة.

وتأتي هذه التحقيقات تحت إشراف النيابة العامة بعد الاستماع إلى مجموعة من الطالبات والطلبة وأساتذة آخرين بصفتهم مصرحين في وقائع موضوع تحقيقات قضائية، كما تباشر المفتشية العامة لوزارة التعليم العالي بدورها تحقيقا إداريا موازيا في الموضوع.