الرأي24/بيان

توصلت جريدة الرأي24 ببيان من المكتب المحلي ايت عميرة سيدي بيبي للجامعة الوطنية للتعليم تطالب من خلاله بتوفير الأمن بمحيط المؤسسات التعليمية وهدا نصه:

تابع المكتب المحلي ايت عميرة سيدي بيبي للجامعة الوطنية للتعليم ،بقلق شديد الهجومين المتوالين بحر هذا الأسبوع على كل من مدرسة دوار اكرام بايت عميرة و ملحقة مدرسة النهضة سيدي بيبي.

فقد تعرضت مدرسة دوار اكرام بدورها صباح اليوم الجمعة 12 نونبر، على الساعة الثامنة و النصف صباحا لهجوم همجي غير مسبوق من طرف شخص أجنبي عن المؤسسة في حالة غبر طبيعية و هستيرية، قام خلاله باقتحام الأقسام و رميها بالحجارة و كسر أحد الأبواب والتبول على وثائق أستاذ و إصابة أستاذ آخر على مستوى الجبهة مصحوبا بوابل من السب و الشتم و أوصاف بذيئة و قبيحة مما خلق حالة من الرعب وسط صفوف الأساتذة و التلاميذ الذين تم تهريبهم الى حجرات دراسية أخرى، قبل تدخل أعضاء من جمعية الآباء للقبض عليه بمشقة كبيرة.

في ذات السياق عمدت إحدى الأمهات يوم الثلاثاء 9 نونبر الى اقتحام قسم أستاذة بملحقة مدرسة النهضة بغية ضرب تلميذ تدعي اعتداءه على ابنها.
و أمام تدخل الأستاذة للدفاع عن التلميذ و حرمة القسم، قامت الأم بتعنيفها و، إصابتها على مستوى الكتف.

و أمام هذا الوضع الأمني المتردي واستباحة المؤسسات التعليمية بالجماعتين المذكورتين و تكرر الاعتداءات في السنوات الأخيرة فإن فرع الجامعة الوطنية للتعليم يعلن عن:

تضامنه المطلق مع الأساتذة و، التلاميذ ضحايا الاعتداءات.

استنكاره عمليات الاقتحام العنيف و الانفلات الأمني بمحيط المؤسسات التعليمية و دعوته رجال الأمن للقيام باللازم.

دعوته المديرية الإقليمية للتدخل العاجل قصد ضمان الحماية الجسدية و النفسية للأطر التربوية و الإدارية و للتلاميذ داخل المدارس و مؤازرة ضحايا الاعتداءات نفسيا و قانونيا بتفعيل المتابعة القضائية في حق المعتدين.
تأكيده على الدعم المطلق و اللامشروط للجامعة الوطنية للتعليم الاتحاد المغربي للشغل لضحايا الاعتداءات و مؤازرتهم في خطواتهم القانونية و الاحتجاجية .