يومان من الأمطار الغزيرة كافيان لشل مدينة مثل الدار البيضاء، التي تدعي أنها مدينة عالمية ومدينة ذكية! فأين ذهبت 34 مليار الخاصة بمخطط التنمية؟ جزء كبير تم إنفاقه على البنيات التحتية وإصلاح الطرقات (2.5 مليار درهم)، وتقريبا نفس المبلغ لمداخل المدينة.

هذه المداخل، التي أصبحت اليوم معطلة كما هو الشأن بالنسبة لطريق الجديدة، وأزمور، ودار بوعزة، وشارع محمد السادس، والطريق الساحلي، وعين السبع/البرنوصي، والطريق السيار الحضري، ومدار عزبان …

والنتيجة هي اختناقات مرورية وآلاف الأجراء يكدون من أجل الالتحاق بمقرات عملهم. أما خدمات النقل العمومي فلم تكن في أحسن حال، إذ ترفض سيارات الأجرة نقل المواطنين إلى الوجهات البعيدة.