الرأي24/ع ب

 

اعتقلت عناصر الشرطة العشرات من الشبان في مدينة ايت ملول تحت الاشراف المباشر والفعلي لرئيس مفوضية الشرطة السيد يوسف بلحضري، بسبب إجراءات الطوارئ الصحية، بعد أن خرجوا في تجمعات للاحتفال بكرنفال بوجلود.
ظاهرة بوجلود عادة يحتفل بها بعض مناطق المغرب ،حيث يرتدي بعض الأطفال والشباب صوف « الخرفان » احتفالا بيوم العيد، فيصبح كل منهم يشبه الخروف شكلا، ثم يبدأون بالتجول في الأزقة والشوارع بالموسيقى والرقص وصوف الخروف، رغبة منهم في نشر جو من السعادة والفرح.

الاحتفال بالظاهرة هذه السنة ،وضع قوات الأمن في حالة استنفار قصوى،بسبب تخوفات من انتشار فيروس كورونا، حيث قامت بتفريق عدد من التجمعات الاحتفالية بعدد من أحياء مدينة ايت ملول ليلة أمس الجمعة، و أوضحت مصادر محلية، بأن العناصر الأمنية، اعتقلت عددا من الشبان على خلفية هذه التظاهرات غير المرخصة في ظرفية انتشار فيروس كورونا، و فرض حالة الطوارئ بالبلاد.

وحسب الفيديوهات التي تناقلها رواد مواقع التواصل الاجتماعي، فإن هذه الاحتفالات غابت فيها أدنى الشروط الاحترازية التي تنصح بها السلطات المغربية.

اذ شهد حي تمزارت ازدحاما وتجمعات لشباب، كانوا يقومون بقرع الطبول والغناء، ما دفع بالسلطات الأمنية بايت ملول، للتدخل من أجل تطبيق القانون .