الرأي24/ع ب

 

ترأس بعد صباح يوم أمس التلاتاء 20 يوليوز 2021 بدر يوسف الكاتب العام لعمالة اشتوكة ايت باها ، لقاء تحسيسيا مع مجموعة من الفاعلين من النسيج الجمعوي على المستوى الإقليمي. وذلك بحضور المندوب الإقليمي للصحة.
خلال هذا اللقاء ذكر السيد الكاتب العام بالمكتسبات التي حققتها بلادنا في تدبير جائحة كوفيد-19،وفق الٱستراتيجية المتكاملة والمتعددة الأبعاد التي أرساها جلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده. كما أشار للجهود التي بذلتها السلطات العمومية بشراكة مع مختلف المتدخلين وفعاليات المجتمع المدني وعموم المواطنات والمواطنين مما مكن بلادنا من التحكم في الجائحة وتخفيف آثارها ثم في مرحلة ثانية اتخاذ بعض إجراءات التخفيف من الإجراءات الاحترازية وإعادة فتح الحدود.

ثم توقف السيد الكاتب العام عند تطورات الوضعية الوبائية ببلادنا بصفة عامة وباقليم اشتوكة ايت باها بصفة خاصة كما تابعها الجميع والتي سجلت تزايدا مقلقا للمؤشرات و للحالات مع ما يرتبط بذلك من ضغط على المنظومة الطبية مما قد يمس ٱستمرارية إجراءات تخفيف القيود ويهدد باتخاذ تدابير لمواجهتها على ضوء تطورات الوضعية الوبائية.
وعلى ضوء معطيات هذا التشخيص ركز السيد الكاتب العام على ثلاثة رسائل أساسية: أولا : ضرورة الانخراط الجماعي في الحملة الوطنية للتلقيح ضد فيروس كورونا المستجد من طرف جميع الفئات المستهدفة في إطار هذا الورش الوطني الكبير، بهدف تحقيق المناعة الجماعية، ثانيا : ضرورة الالتزام والتقيد الصارمين بالإجراءات الوقائية والاحترازية المعروفة لتفادي خطر انتقال العدوى. ثالثا : إذا كانت الدولة تسهر بٱستمرار على حسن تدبير الجائحة فإن دور المواطنات والمواطنين يبقى حاسما لتحقيق الأهداف المتوخاة مما يستدعي اكثر من أي وقت مضى ضرورة استحضار الحس الوطني لتجاوز هذه الأزمة بمزيد من اليقظة والحذر.


كما عرف اللقاء عرضا للسيد المندوب الإقليمي للصحة حول الوضعية الوبائية بالإقليم والتي تستدعي انخراط الجميع .
كما أعطى السيد المندوب إحصائيات بخصوص عدد الملقحين بالإقليم مشيرا الى ضرورة حث غير الملقحين بالانكباب على العملية وهي رسالة الى الجمعيات للعمل في هذا الشأن وللتحسيس وكل حسب موقعه الجغرافي .
كما عرف الاجتماع تدخلات وأسئلة ومقترحات تقدم بها ممثلوا الفيدراليات والشبكات والهيئات الحاضرة .
وفي ختام هذا اللقاء دعا السيد الكاتب العام كل الفعاليات بمختلف المجالات للتجند والانخراط في هذا المجهود بتكثيف التحسيس والسهر على حسن الالتزام بالعمل الفعلي كل في مجاله ومحيطه لمواجهة هذه التحديات لربح الرهان والحفاظ على سلامة المواطنين والمكتسبات المحققة منوها بالدور الذي تضطلع به أسرة الصحافة والإعلام على المستوى الاقليمي في هذا المجال.