عبرت الهيئة الديمقراطية المغربية لحقوق الإنسان، اليوم الجمعة، عن استغرابها، من ارتفاع أسعار المحروقات حيث وصل سعر الغازوال، بحسبها، ببعض المحطات 8.70 بدل 8.40 رغم تهاوي أسعار النفط عالميا بسبب تداعيات كورونا، مبرزة أن “قرار تحرير أسعار المحروقات ليس في محله ولا ينصف المستهلك المغربي”.

وأوضحت الهيئة في بيان لها، أصدرته اليوم الجمعة، أنه كان من المنتظر أن “تنخفض أسعار المحروقات، في المغرب، بشكل ملحوظ جراء تداعيات كورونا لكن العكس هو الذي حدث”، مؤكدة أن “المستفيد الوحيد من هذا الانخفاض العالمي للسعر البرميل هم أباطرة القطاع”.