من المتوقع أن ترتفع المبادلات التجارية بين المغرب وإسرائيل بعد توقيع مذكرة تفاهم للتعاون بين الرباط وتل أبيب، في أعقاب استئناف العلاقات بين البلدين في العاشر من شهر دجنبر الجاري.

وكشفت شيرا غرينبرغ، كبيرة الاقتصاديين وزيرة المالية الإسرائيلية، أن من بين “ثمار السلام” بين المغرب وإسرائيل، عقب توقيع أول اتفاقية اقتصادية بين البلدين، زيادة التبادل التجاري بينهما إلى نصف مليار دولار سنويًا.

وأوضحت المسؤولة الإسرائيلية أن الاتفاق الموقع مع وزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة سيسمح بزيادة التجارة مع المغرب بنحو 500 مليون دولار سنويا.

وتنص مذكرة تفاهم للتعاون في مجال المالية والاستثمار، التي وقعها كل من نبيل لخضر المدير العام لمديرية الجمارك والضرائب غير المباشرة بوزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة وشيرا غرينبرغ كبيرة الاقتصاديين وزيرة المالية، على إنعاش العلاقات الاقتصادية بين البلدين من خلال التجارة والاستثمار.

وتهدف مذكرة التفاهم، أيضا، إلى التفاوض حول اتفاقيات أخرى تؤطر هذه العلاقات، ويتعلق الأمر باتفاقية تجنب الازدواج الضريبي واتفاقية إنعاش وحماية الاستثمارات واتفاقية المساعدة الجمركية.

واتفقت وزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة ونظيرتها الإسرائيلية على تشكيل فريق اقتصادي مشترك من أجل وضع خارطة طريق للتعاون بينهما وبين الوزارات المعنية والهيئات التنظيمية المالية المعنية في البلدين.