الرأي24

 

قال محمد أمنون الفاعل المدني والمهتم بالشؤون السياسية بالمغرب بأن ظاهرة العزوف عن الممارسة والمشاركة السياسية أصبحت تؤرق بال الفاعلين السياسيين الملتزمين فيما تخدم مصالح مستغلي مناصب المسؤولية الذين يتشبتون كل مرة بكراسي تدبير الشأن المحلي.

وقال أمنون  بأن التصويت العقابي هو الحل للقطيعة مع الممارسات السياسية السلبية والتجارب التدبيرية الفاشلة مؤكدا على أن عزوف الشباب المغاربة عن التصويت ليس حلا لتجاوز النكسات التي تمر منها البلاد والعمل السياسي العقيم الذي ينتج في كل مرة عاهات تدبيرية في الجماعات والمجالس البلدية والإقليمية والجهوية.

وحسب نفس المتحدث فتعد طبيعة الخطاب السياسي المنهك والمتشبث بمنطلق الإستقطاب والصدام بين الأحزاب إبان كل استحقاقات انتخابية بعيداً عن الواقع ، سببا من بين أسباب تفاقم ظاهرة العزوف عن التصويت وهو القرار الذي لم يكن قط حلا لتغيير الأوضاع -يضيف ذات المتحدث.

 

سعيد ابدرار