الرأي24

 

على طول مساكن حي الشهداء وياسمين 2 وربما احياء أخرى بآيت ملول تنتصب إعداد هامة من ناقلات الكهرباء الحديدية وهي ذات الضغط العالي الغير البعيدة عن منازل سكنية فبالاضافة الى تشويه المنظر العام فهي تعتبر من الملوتات بإحداثها لضجيج على شكل دبدبات لاتستشعرها الا ليلا حينما يتوقف ضجيج السيارات والحفلات و الشاحنات واصحاب الدراجات النارية..
وعليه فإن هذه الاعمدة تعتبر مصدرا من مصادر عدد من الأمراض الاخرى كالآلام المستمرة للرأس وحالات الإرهاق وتقلص قدرة الانسان على التركيز كما أوضحت ذلك عدد من الدراسات وإذا كان النموذج التنموي يولي أهمية للإنسان ولصحة الانسان فإن المجال البيئي يعتبر من المجالات الضمانة لصحة جيدة للمواطن واليكم إحدى الدراسات التي تطرقت لموضوع الاعمدة الكهربائية
يسكن كثيرٌ من الأشخاص بجوار خطوط الضغط العالى للكهرباء وهو ما يسبب تسرب ذبذبات من هذه الخطوط إلى الجسم، بسبب قرب منازلهم من هذه الخطوط، وهناك مسافة معينة للسكن الآمن بعيداً عن السكن بجوار خطوط الضغط العالى، فى هذا التقرير نتعرف على خطورة السكن بجوار خطوط الضغط العالى للكهرباء.
وقال الدكتور خالد أسامة عبد الغنى، اختصاصي المخ والأعصاب  أن السكن بجوار خطوط الضغط العالى للكهرباء يسبب أضراراً صحية عديدة منها: الصداع، قلة التركيز، احساس بالتعب والإرهاق.
وأوضح أن التعرض للموجات الكهرومغناطيسية لهذه الخطوط لفترات طويلة لها تأثير على الجسم، حيث يحدث تغيير فى النشاط الكهربائى للدماغ ولها تأثير سلبى على وظائف الدماغ.
وأوصى بضرورة السكن بعيداً عن خطوط الضغط العالى، حيث أن الدراسات العلمية توصى بأن تكون هذه الخطوط بعيدة عن المناطق السكنية بمسافة من 1 – 2 كيلو متر حتى لا تؤثر على الصحة.