الرأي24

أقدمت تلميذة تبلغ من العمر 15 سنة على تناول مادة سامة خاصة بالقوارض، وتعرضت لتسمم استدعى نقلها على وجه السرعة لمستشعجلات المستشفى الإقليمي أبو القاسم الزهراوي بوزان، من أجل تلقي العلاج غير أن جسمها لم يتحمل مضاعفات المادة وفارقت الحياة.
وتجهل أسباب إقدام التلميذة على الانتحار ووضع حد لحياتها بهذه الطريقة، وباشرت المصالح المختصة بحثها في الموضوع لتحديد ظروف وملابسات الواقعة.
يذكر أن معدل الانتحار بمدن الشمال تصلعدي بتكرر الحالات لأسباب مجهولة، ووسط فئات عمرية مختلفة.