الرأي24

 

تفاقمت الأزمة التنظيمية التي يمر بها حزب التقدم و الاشتراكية على مستوى عمالة انزكان ايت ملول، على وقع استقالة تقدمت بها نائبة كاتب جهة سوس ماسة ” مريم اكشار”
وحمّلت المسؤولة الحزبية هياكل حزب الكتاب على مستوى عمالة انزكان ايت ملول مسؤولية الأزمة داخل الحزب بهذه العمالة ، حيث كتبت في استقالتها ان دواعي استقالتها هي بسبب غياب التواصل الداخلي على مستوى عمالة انزكان ايت ملول ، وكذا التسيير الانفرادي و العشوائي للقائمين على شؤون الحزب دون الرجوع للقواعد واجهزة الحزب الإقليمية حسب قولها . رغم أن مراقبين يقولون إن مريم تهم للانضمام إلى حزب أخر مع اقتراب الاستحقاقات الانتخابية ضمن ما بات يعرف بـ”السياحة الحزبية”.

 

م ادمنصور