الرأي24

في مسرحية رديئة تنمّ عن بؤس النظام العسكري الجزائري، ظهر الرئيس المعين، عبد المجيد تبون، محاطا بأسياده الجنرالات وعلى رأسهم شنقريحة، خلال زيارة مرتبة إلى العميل المزدوج المجرم ابراهيم غالي الذي يرقد بمستشفى عين النعجة العسكري بالعاصمة الجزائر.

ظهور تبون وجوقة الجنرالات فجأة ومباشرة بعد تهريب المجرم غالي، بتواطؤ مع حكومة بيدرو سانشيز، يكشف بكل جلاء، تورط نظام العسكر الجزائري في تأبيد النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية، وهو ما اتضح من خلال الإخراج الرديء لهذه المسرحية التي سعى من خلالها شنقريحة وتبون، وجه النظام العسكري وقناعه المدني، لإيصال رسالة إلى المغرب مفادها أن الجزائر هي العدو الحقيقي للمغرب وهي الطرف الأساسي في نزاع الصحراء المغربية.

هرولة شنقريحة وتبون لـ”عيادة” المجرم غالي، ومخاطبته بـ “سيادة الرئيس”، كشفت الوجه الحقيقي القبيح لنظام العسكر وعرّت سوأته أمام العالم ليتأكد أن شعارات الحياد وعدم التدخل في ملف الصحراء المغربية، ما هي إلا ادعاءات كاذبة، الهدف منها هو تغليط الرأي العام الدولي.

جنرالات الجزائر، وفي غمرة انتشائهم ورغبتهم في التسويق لنصر زائف بعد فضيحة بنبطوش، أظهروا في مسرحيتهم المفضوحة زعيم جمهورية الوهم في وضع صحي متدهور، وهو ما لم تقدم عليه اسبانيا طوال أكثر من شهر على تواجده بمستشفى لوغرونيو، حيث لم يتم تسريب أية صورة له .

الوضع الصحي المتدهور للمجرم غالي، كشف ادعاءات اسبانيا التي بررت خروجه من المستشفى مدعية أنه تماثل للشفاء، والحقيقة أن هذه الحيلة كان الغرض منها هو تهريب زعيم الانفصاليين قبل بدء النظر في شكوى تزييف وتزوير هوية هذا الأخير، والتي تقدمت بها جميعة “الأيادي النظيفة” وأمر أحد القضاة في لوغونيو، بالشروع في البحث حول المتورطين فيها، وهو القرار الذي أخفته المحكمة الوطنية في مدريد، بإيعاز من سلطات حكومة سانشيز، ولم تكشف عنه إلا بعد صدور قرار القاضي بيرداز الذي لم يتخذ أي إجراءات احترازية ضد المجرم غالي كسحب جواز سفره أو إخضاعه لتدابير الحراسة النظرية، وهي مسرحية مفضوحة، كان الغرض منها هو تهريب بنبطوش قبل البدء في مناقشة حيثيات دخوله بجواز سفر جزائري مزور وباسم مستعار…

كل هذه المسرحيات، كشفت للعالم أجمع بأن نظام العسكر الجزائري وزعيم الانفصاليين المجرم إبراهيم غالي، ما هم سوى عملاء لدى سلطات الاستعمار الاسباني الجديد يعتبر المسؤول الأول عن افتعال النزاع حول الصحراء المغربية لأنه يدرك جيدا أن هذه الأخيرة جزء من المغرب، من أراضي احتلها في خضم الهجمات الاستعمارية التي تعرضت لها المملكة المغربية، ولا يزال يحتل مدينتي سبتة ومليلية والجزر الجعفرية التي يتشبث بها ضدا على التاريخ والجغرافيا والقانون..

“عيادة” زعيم الانفصاليين ونص الحوار المسرحي الذي أداه تبون وشنقريحة، لا تعدو أن تكون مسرحية بئيسة لاستفزاز المغرب وإلهاء الشعب الجزائري وتوجيه نظره بعيدا عن المشاكل الحقيقية التي تعرفها البلاد ومحاولة للتغطية على الفشل الداخلي والخارجي الذي مني به نظام العسكر الذي يجثم على صدور الجزائريين منذ انقلاب محمد بوخروبة (الهواري بومدين) وسرقة ثمار الاستقلال، وهو ما جعل الحراك الشعبي منذ انطلاق شرارته في فبراير 2019 يطالب ب”الاستقلال” ورحيل النظام الديكتاتوري بكل رموزه الفاسدة.

للإشارة فقط، فإن مسرحية أمس، أكدت بكل وضوح بان الجنرالات هم الذين يحكمون الجزائر، وأن تبون وحكومته ما هم إلا أقنعة مدنية لنظام العسكر، والدليل على ذلك هو غياب وزراء حكومة عبد العزيز جراد خلال أداء مسرحية “عيادة بنبطوش”.