الرأي24

 

على هامش إخبار تم نشره بخصوص القيام بوقفة احتجاجية أمام المقاطعة الحضرية التاسعة بتيكوين، قام منبرنا باتصالات مكثفة مع عدة مصادر والتي أجمعت على كون صلب القضية يتمحور حول صراعات عائلية صرفة تنامت أحداتها واشتد التوثر بشأنها ليصل صداها للسلطة المحلية بتيكوين ، هذه الأخيرة لبت النداء في إطار اختصاصاتها وحاولت إيجاد حلول ودية بين طرفي النزاع، ولما تعذر الأمر قامت بالإجراءات القانونية وفق المساطر المتخذة في مثل هذه الحالات وهو الأمر الذي لم يستسغه أحد طرفي النزاع ليحاول بشتى الطرق ترجيح الكفة لصالحه وهو ما لم يتحقق خاصة مع اعلامه بكون الأمور ستتخذ مجراها القانوني، وبعدها برزت محاولات بائسة لاقحام رجلي سلطة في الموضوع ليكال لهما سيل من الاتهامات وصلت لحد التعنيف والاحتجاز، وهنا تساءلت مصادرنا عن مدى امكانية احتجاز شخص وتعنيفه داخل إدارة عمومية تعرف حركة دؤوبة لا تنقطع، وذلك لم يثر انتباه أي كان ، ودعت نفس المصادر مختلف الجهات المعنية للتدخل الفعلي والتحري بشكل جيد بخصوص الموضوع وإعطاء كل ذي حق حقه وتجاوز الدخول في متاهات قد تضرب بكل المجهودات عرض الحائط .
نفس المصادر استغربت بشكل كبير لحجم الاتهامات الموجهة تحديدا لشخصين يعرفهما الصغير والكبير على صعيد تيكوين والمنطقة ككل ، شخصين لهما سمعة جد طيبة لقربهما الدائم من هموم المواطنين وحرصهما على خدمة الوطن والمواطن بكل إخلاص وتفاني وهو ما جسدته مواقفهما في أكثر من مناسبة وشكل ذلك محور كتابات عديدة .

لنا عودة ومتابعة لأدق تفاصيل الموضوع

الطيب اسويح- محمد أبوري

تكيوين اكادير