الرأي24

بقلم عثمان الدعكاري

في آخر تطورات الأزمة بين البلدين، أكدت أرانشا غونزاليس وزيرة الخارجية الإسبانية،  السبت الماضي على البلاغ الحازم الصادر عن الخارجية المغربية، معتبرة أن مدريد قد قدمت الشروحات التي تعتبرها مناسبة في ملف استقبال زعيم الحركة الإنفصالية البوليساريو إبراهيم غالي للعلاج، وهو ما يعني أن إمكانية الوصول إلى تسوية بين الطرفين باتت شبه معدومة إلى أجل غير مسمى.
أرانشا غونزاليس الوزيرة الإسبانية المتواجدة حاليا بالباراغواي في زيارة رسمية قالت لوسائل الإعلام و بالحرف:(اسبانيا ليس لديها ما تضيفه لما قالته حتى الآن)، دون تقديم مزيد من التوضيحات في هذا الشأن، وهو ما يستخلص منه أن مدريد تعتبر استقبالها لزعيم البوليساريو قرارا سياديا محضا ، وتم بتخطيط مسبق، مما سيفتح الباب أمام المملكة المغربية لاتخاذ الرد الحازم الذي يراه مناسبا على هذه الخطوة العدائية بين الجارة الشمالية .