الرأي24

في سياق إبراز المكانة المتميزة التي تحظى بها إفريقيا في الدبلوماسية الملكية، وتماشيا مع التوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، الذي وضع لبنات السياسة الخارجية للمغرب في القارة، تعمل وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج على ترسيخ هذه الرؤية المتبصرة والموجهة نحو تحقيق تطلعات الأفارقة.

وفي هذا الإطار عقد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، السيد ناصر بوريطة، منذ 4 ماي 2021، سلسلة من اللقاءات عبر تقنية المناظرة المرئية مع نظرائه من 24 دولة إفريقية تمثل المناطق الأربع للقارة: الغرب والشرق والوسط والجنوب.

وقد مكنت هذه الاجتماعات الافتراضية، التي نظمت في سياق خاص يتسم بتفشي جائحة فيروس كورونا، من مواصلة تبادل الرأي بين المغرب والدول الشقيقة والصديقة وكذا تتبع التطورات الإيجابية في العلاقات الثنائية.

وفي هذا الصدد، شكلت هذه المحادثات فرصة لاستعراض الاتفاقيات الموقعة، خلال الزيارات الملكية، في مختلف المجالات، والتأكيد على التعاون الاقتصادي من خلال تشجيع مختلف الفاعلين على تكثيف جهودهم لإقامة شراكات متينة ومنتجة للثروات المشتركة.

وضمن هذا المنظور تم الاتفاق على التحضير لعقد دورات قادمة للجان المشتركة للتعاون، من خلال اجتماعات وزارية تشمل عدة قطاعات وفق خرائط طريق ثنائية.