الرأي 24

 

سجلت المصالح الأمنية 55 قضية تتعلق بالغش في امتحانات الباكالوريا التي تم تنظيمها أيام 27 و28 ماي الجاري، أسفرت عن توقيف 61 شخصا على الصعيد الوطني.

وحسب المديرية العامة للأمن الوطني، أسفرت العمليات الأمنية المنجزة لزجر أعمال الغش في الامتحانات الوطنية الموحدة للباكالوريا، عن حجز مجموعة من المعدات والتجهيزات التي تم استخدامها في تسهيل عمليات الغش، وهي عبارة عن 38 هاتفا محمولا، و20 سماعة لاسلكية موصولة بأجهزة معلوماتية، ومجموعة من اللوحات الإلكترونية والحواسيب المحمولة.

ومن بين القضايا التي تم تسجيلها، تتعلق 50 قضية بضبط مترشحين في حالة تلبس بارتكاب أعمال الغش في الامتحانات، بينما تتعلق البقية بضبط مشتبه فيهم لتورطهم في قضايا تتعلق بجرائم الحق العام، من بينها قضايا المس بالأشخاص والممتلكات وحيازة أشياء محظورة.

وأوضح البلاغ أن “إجراءات اليقظة المعلوماتية التي باشرتها المصالح الأمنية المكلفة بمكافحة الجرائم المرتبطة بالتكنولوجيات الحديثة، أسفرت عن تشخيص هويات 31 شخصا ممن أنشأوا حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي بغرض تسهيل الغش، والذين يجري حاليا تحديد مكان تواجدهم وتوقيفهم على خلفية الأبحاث القضائية المنجزة على الصعيد الوطني”.

ووفق ما ورد في البلاغ “تندرج هذه العمليات الأمنية المكثفة، بشقيها الوقائي والزجري، في سياق حرص مصالح المديرية العامة للأمن الوطني على تنفيذ القوانين ذات الصلة بزجر الغش من جهة، وكذا إسهاما منها في توفير الظروف الملائمة لإجراء الامتحانات الوطنية الموحدة للباكالوريا من جهة ثانية”.