الرأي24

 

أعلن المكتب الجهوي للودادية الحسنية للقضاة بمراكش أن ما تم تداوله من أخبار حول توقيف واعتقال أحد السادة نواب وكيل الملك بالدائرة الاستئنافية لمراكش، أخبار زائفة وعارية من الصحة وما هي إلا افتراء وكذب وبهتان علاوة على ما تحمله صياغتها من جهل بالقانون.

وعبّر المكتب الجهوي في بلاغ له وهو يحيط الرأي العام بزورية وعدم صحة هذا الخبر عن رفضه وتنديده الشديدين بمثل هذه السلوكيات التي تمس هيبة ووقار السلطة القضائية ويؤكد على أن الودادية الحسنية للقضاة باعتبارها جمعية مهنية تروم حماية القضاة والدفاع عن حقوقهم ومكتسباتهم تحتفظ لنفسها بالحق في سلوك المساطر القانونية الكفيلة بردع كل من يسيء للقضاة ويمس بكرامتهم وسمعتهم دون وجه حق.

وجدد المكتب أسفه الشديد لمثل هذه الأخبار الزائفة مؤكدا أنه سيبقى دائما رهن إشارة السيدات و السادة القضاة مدافعا عن كرامتهم وهيبتهم في إطار مبادئ وأهداف الودادية الحسنية للقضاة تحت مظلة القانون والأعراف والتقاليد القضائية.